الفصل التاسع: النكاح والأولاد

    وفيه عشرة موضوعات‏

    (أ) - مقدّمات النكاح وآدابه‏

    وفيه مسألتان‏

    الأولى - شرائط تزويج الدائم:

    ١- الشيخ الطوسيّ رحمه الله؛:... المهلب الدلّال، أنّه كتب إلى أبي ‏الحسن‏ عليه السلام: أنّ امرأة كانت معي في

    الدار، ثمّ إنّها زوّجتني نفسها، وأشهدت اللّه وملائكته على ذلك، ثمّ إنّ أباها زوّجها من رجل آخر، فما تقول؟

    فكتب‏ عليه السلام: التزويج الدائم لا يكون إلّا بوليّ وشاهدين... .

    {تهذيب الأحكام: ٢٥٥/٧، ح ١١٠٠.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ١٠٠٨}.

 

 

 

    الثانية - حكم تزويج من كان عنده أربع نسوة فطلّق واحدة:

    ١- محمّد بن يعقـوب الكلينيّ رحمه الله؛:... محمّد بن أحمد بن مطهّر قال: كتبت إلى أبي الحسن صاحب العسكر

    عليه السلام إنّي تزوّجتُ بأربع نسوة... ثمّ إنّي أردت طلاق إحداهنّ، وتزويج امرأة أُخرى.

    فكتب ‏عليه السلام: اُنظر... فتقول: اشهدوا أنّ فلانـة التي بها علامـة كذا وكذا هي طالق، ثمّ تزوجّ الأُخرى إذا

    انقضت العدّة.

    {الكافي: ٥٦٣/٥، ح ٣١.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ٩٦٤}.

 

 

 

 

    (ب) - عقد النكاح‏

    وفيه مسألتان‏

    الأولى - خطبة النكاح:

    (١)- محمّد بن يعقـوب الكلينيّ رحمـه الله؛: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن عبد العظيم بن

    عبد اللّه قال: سمعت أبا الحسن‏ عليه السلام يخطب بهذه الخطبة: الحمد للّه العالم بما هو كائن من قبل أن يدين له

    من خلقه دائن، فاطـر السماوات والأرض، مؤلّف الأسباب بما جرت به الأقـلام، ومضت به الأحتام، من سابق

    علمه ومقدّر حكمه ، أحمده على نعمه، وأعوذ به من نقمه، وأستهدي اللّه الهدى، وأعوذ به من الضلالة والردى،

    من يهده اللّه فقد اهتدى، وسلك الطريقـة المثلى، وغنم الغنيمة العظمى، ومن يضلل اللّه فقد حـار عن الهـدى،

    وهوى إلى الردى.

    وأشهد أن لا إله إلّا اللّه وحـده لاشريك له، وأنّ محمّدا عبده ورسولـه المصطفى ، ووليّه المرتضـى، وبعيثه

    بالهدى، أرسلـه على حين فترة من الرسـل ، واختلاف من الملل، وانقطاع من السبل، ودروس من الحكمـة،

    وطموس من أعـلام الهدى والبيّنات، فبلغ رسالة ربّه، وصدع بأمـره، وأدّى الحـق‏ّّّّّّ الذي عليه، وتوفّـي فقيدا

    محمودا، ثمّ إنّ هذه الأُمور كلّها بيد اللّه تجري إلى أسبابها ومقاديرها، فأمر اللّه يجري إلى قدره، وقدره يجري

    إلى أجله، وأجله يجري إلى كتابه، ولكلّ أجل كتاب يمحو اللّه ما يشاء ويثبت، وعنده أُمّ الكتاب.

    أمّا بعد فإنّ اللّه جلّ وعزّ، جعل الصهر مألفة للقلوب، ونسبة المنسوب، أوشج به الأرحام، وجعله رأفة ورحمة،

    إنّ في ذلك لآيات للعالمين؛ وقال في محكم كتابه:(وَهُوَ الّذِى خَلَقَ مِنَ الْمَآءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ‏ نَسَبًا وَصِهْرًا). {الفرقان:

    ٥٤/٢٥} وقال: (وَأَنكِحُواْ الْأَيَمَى‏ مِنكُمْ وَالصّلِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَآئِكُمْ){النور: ٣٢/٢٤}.

    وإنّ فلان بن فلان ممّن قـد عرفتم منصبه في الحسب، ومذهبه في الأدب، وقـد رغب فـي مشاركتكم، وأحبّ

    مصاهرتكم،وأتاكم خاطبا فتاتكم فلانة بنت فلان، وقد بذل لها من الصداق كذا وكذا، العاجل منه كذا، والآجل منه

    كـذا، فشفّعوا شافعنا، وأنكحوا خاطبنا، وردّوا ردّا جميلاً ، وقولوا قـولاً حسنا، وأستغفر اللّه لي ولكم ولجميع

    المسلمين.

    {الكافي: ٣٧٢/٥، ح ٦ عنه نور الثقلين: ٦٠٢/١، ح ٩٤، قطعة منه، والوافي: ٣٩٥/٢١، ح ٢١٤٣٠.

    قطعة منه في (تعيين المهر عاجلاً وآجلاً) و(خطبته ‏عليه السلام في النكاح) و(صفات اللّّه) و(القضاء والقدر) و

    (سورة الفرقان: ٥٦/٢٥، والنور: ٣٢/٢٤)}.

 

 

 

    الثانية - حكم من شكّ في إيقاع العقد:

    ١- محمّد بن يعقوب الكلينيّ رحمه الله؛:... عبد اللّه بن الخزرج أنّه كتب إليه. رجل خطب إلى رجل فطالت به

    الأيّام والشهور والسنون، فذهب عليه أن‏ يكون قال له: أفعل أو قد فعل.

    فأجاب‏ عليه السلام فيه: لا يجب عليه إلاّ ما عقد عليه قلبه، وثبتت عليه عزيمته.

    {الكافي: ٥٦٢/٥، ح ٢٥.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ٨٩٢}.

 

 

 

    (ج) - ما يحرم بالمصاهرة

    وفيه مسألتان‏

    الأولى - حكم تزويج الرجل المرأة وتزويج ابنه ابنتها:

    ١- الشيخ الطوسيّ رحمه الله؛:... محمّد بن عيسى قال: كتبت إليه:... أخبرك ياسيّدي ومولاي! إنّ ابنة مولاك

    عيسـى بن علـيّ بن يقطين أملكتها من ابن عبيد ابن يقطين فبعد ما أملكتها، ذكروا أنّ جدّتها أُمّ عيسى بن عليّ

    بن يقطين كانت لعبيد بن يقطين، ثمّ صارت إلى عليّ بن يقطين، فأولدها عيسى ابن عليّ، فذكروا أنّ ابن عبيد قد

    صار عمّها مـن قبل جدّتها أُمّ أبيهـا أنّهـا كانت لعبيد بن يقطين، فرأيك يا سيّدي ومولاي أن تمنّ على مولاتك

    بتفسير منك، وتخبرني هل تحلّ له فإنّ مولاتك يا سيّدي في غمّ، اللّه به عليم.

    فوقّع‏ عليه السلام في هذا الموضع بين السطرين: إذا صار عمّا لا تحلّ له، والعمّ والد وعمّ.

    {تهذيب الأحكام: ٤٥٦/٧، ح ١٨٢٦.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ٩٩٣}.

 

 

 

    الثانية - حكم نكاح أُمّ ابنة الموطوئة:

    ١- الشيخ الطوسيّ رحمه الله؛: الحسين بن سعيد قال: كتبت إلى أبي‏ الحسن‏ عليه السلام: رجل كانت له أمـة

    يطأها فماتت، أو باعها، ثمّ أصاب بعد ذلك أُمّها، هل له أن ينكحها؟

    فكتب ‏عليه السلام: لا تحلّ له.

    {الاستبصار: ١٥٩/٣، ح ٥٧٧.

    يأتي الحديث أيضا مع ترجمة الراوي في ج ٣، رقم ٨٧٠}.

 

 

 

    (د) - ما يحرم بالرضاع‏

    وفيه مسألتان‏

    الأولى - مدّة الرضاع:

    ١- الشيخ الطوسـيّ رحمه الله؛:... عليّ بن مهزيار، عن أبي الحسن‏ عليه السـلام، أنّه كتب إليه يسأله عمّا

    يحـرم من الرضاع.

    فكتب ‏عليه السلام: قليله وكثيره حرام.

    {الاستبصار: ١٩٦/٣، ح ٧١١.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ٩٤٥}.

 

 

 

    الثانية - حكم إرضاع المرأة العناق:

    ١- الشيخ الصدوق؛: كتب أحمد بن محمّد بن عيسى إلى عليّ بن محمّد عليهما السلام: امرأة أرضعت عناقا من

    الغنم بلبنها حتّى فطمتها.

    فكتب ‏عليه السلام: فعل مكروه ولا بأس به.

    {من لا يحضره الفقيه: ٢١٢/٣، ح ٩٨٦.

    يأتي الحديث أيضا في ج ٣، رقم ٨٣٥}.

 

 

 

    (ه') - معاشرة المرأة الأجنبيّة

    وفيه ثلاث مسائل‏

    الأولى - حكم إبداء المرأة زينتها للطفل:

    ١- ابن شعبة الحرّانيّ؛: من عليّ بن محمّد عليهما السلام:...وقد حظر على البالغ ما لم يحظر على الطفل إذا

    لم يبلغ الحلم في قوله: (وَقُل لِّلْمُؤْمِنَتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَرِهِنّ) الآية، فلم يجعل عليهنّ حرجا في إبداء الزينـة

    للطفل... .

    {تحف العقول: ٤٥٨، س ٥.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ١٠١٩}.

 

 

 

    الثانية - حكم كشف المرأة رأسها عند الخادم:

    ١- الشيخ الطوسيّ؛:... عن القاسم الصيقل قال: كتبت إليه أُمّ عليّ تسأل عن كشف الرأس بين يدي الخادم؟...

    فكتب ‏عليه السلام: سألت عن كشف الرأس بين يدي الخادم، لا تكشفي رأسك بين يديه، فإنّ ذلك مكروه.

    {تهذيب الأحكام: ٤٥٧/٧، ح ١٨٢٨.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ٨٤٣}.

 

 

 

 

    الثالثة - حكم مباشرة المرأة الأجنبيّة من وراء ثيابها:

    ١- محمّد بن يعقـوب الكلينيّ رحمه الله؛:... عليّ بن الريّان، عن أبي ‏الحسن‏ عليه السلام أنّه كتب إليه: رجل

    يكـون مع المرأة لا يباشرها إلّا من وراء ثيابها (وثيابه) فيحرّك حتّى ينزل مـاء الذي عليه ، وهل يبلغ به حدّ

    الخضخضة؟

    فوقّع في الكتاب: بذلك بالغ أمره.

    {الكافي: ٥٤١/٥، ح ٤.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ٩١٠}.

 

 

 

    (و) - المتعة

    وفيه ثلاث مسائل‏

    الأولى - حكم المتعة:

    (١) - محمّد بن يعقـوب الكلينيّ رحمـه الله؛: عليّ بن إبراهيم، عن المختار بن محمّد بن المختار، ومحمّد بن

    الحسن، عن عبد اللّه بن الحسن العلويّ جميعا، عن الفتح بن يزيد قال: سألت أبا الحسن ‏عليه السلام عن المتعة؟

    فقـال ‏عليه السـلام: هـي حـلال مباح، مطلق لمن لم يغنه اللّه بالتزويج، فليستعفف بالمتعة، فإن استغنى عنها

    بالتزويج، فهي مباح له إذا غاب عنها.

    {الكافي: ٤٥٢/٥، ح ٢ عنه وسائل الشيعة: ٢٢/٢١، ح ٢٦٤٢١، والوافي: ٣٤٧/٢١، ح  ٢١٣٤٧}.

 

 

 

 

    الثانية - النهي عن الإلحاح على المتعة:

    ١- محمّد بن يعقوب الكلينيّ رحمه الله؛:... محمّد بن الحسن بن شمّون قال: كتب أبو الحسن‏ عليه السـلام إلى

    بعض مواليه: لا تلحّوا على المتعـة، إنّما عليكم إقامة السنّـة ، فلا تشتغلوا بها عن فرشكم وحرائركم فيكفُرن

    ويتبرّين ويدعُون على الآمر بذلك ويلعننا.

    {الكافي: ٤٥٣/٥، ح ٣.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ١٠١٤}.

 

 

 

    الثالثة - حكم متعة البكر:

    ١- الشيخ الطوسـيّ رحمـه الله؛:... المهلب الدلّال، أنّه كتب إلى أبـي‏ الحسن ‏عليه السـلام:... فكتب‏ عليه

    السلام:... ولايكون تزويج متعة ببكر... .

    {تهذيب الأحكام: ٢٥٥/٧، ح ١١٠٠.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ١٠٠٨}.

 

 

 

    (ز) - نكاح الإماء

    وفيه ثلاث مسائل‏

    الأولى - حكم من وطأ أمته ووطأها غيره فولدت:

    ١- الشيخ الطوسيّ رحمه الله؛:... جعفر بن محمّد بن إسماعيل بن خطّاب، أنّه كتب إليه: يسأله عن ابن عمّ له،

    كانت له جارية تخدمه، فكان يطأها، فدخل يوما منزله فأصاب فيها رجلاً يخدمه، فاستراب بها، فهدّد الجاريـة،

    فأقرّت أنّ الرجل فجر بها، ثمّ أنّها حبلت، فأتت بولد.

    فكتب‏ عليـه السـلام: إن كان الولد لك، أو فيه مشابهة منك فلا تبعهما، فإنّ ذلك لايحلّ لك، وإن كان الابن ليس

    منك، ولا فيه مشابهة منك فبعه وبع أُمّه.

    {الاستبصار: ٣٦٧/٣، ح ١٣١٣.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ٨٥٩}.

 

 

 

    الثانية - حكم من وقع على جاريته ثمّ شكّ في ولده:

    ١- الشيخ الطوسيّ رحمه الله؛:... يعقوب بن يزيد قال: كتبت إلى أبي‏ الحسن ‏عليه السلام: في هذا العصر رجل

    وقع على جاريته، ثمّ شكّ في ولده.

    فكتب ‏عليه السلام: إن كان فيه مشابهة منه، فهو ولده.

    {الاستبصار: ٣٦٧/٣، ح ٣١٤.

    يأتي الحديث بتمامه مع ترجمة الراوي في ج ٣، رقم ١٠١٣}.

 

 

 

    الثالثة - حكم مواقعة المولى جاريته التي زوّجها غلامه:

    ١- الشيخ الطوسيّ رحمه الله؛:... عليّ بن سليمان قال: كتبت إليه: جعلت فداك، رجـل له غلام وجارية، زوّج

    غلامـه جاريته، ثمّ وقع عليها سيّدها، هل ‏يجب في ذلك شي‏ء؟

    قال ‏عليه السلام: لا ينبغي له أن يمسّها حتّى يطلّقها الغلام.

    {الاستبصار: ٢١٥/٣، ح ٧٨٣.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ٩٢٠}.

 

 

 

    (ح) - العيوب والتدليس‏

    حكم من تزوّج بكرا فوجدها ثيّبا:

    ١- محمّد بن يعقـوب الكلينيّ رحمه الله؛:... محمّد بن جزك قال كتبت إلى أبي ‏الحسن‏ عليه السلام أسأله، عن

    رجل تزوّج جارية بكرا فوجدها ثيّبا، هل يجب لها الصداق وافيا، أم ينتقص؟ قال‏ عليه السلام: ينتقص.

    {الكافي: ٤١٣/٥، ح ٢.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ٩٦٦}.

 

 

 

    (ط) - المهر

    وفيه مسألتان‏

    الأولى - تعيين المهر عاجلاً وآجلاً:

    ١- محمّد بن يعقـوب الكلينيّ رحمـه الله؛:... عبد العظيم بن عبد اللّه قـال: سمعت أبا الحسن ‏عليه السـلام

    يخطب بهذه الخطبة:... إنّ فلان بن فلان ممّن قد عرفتم منصبه في الحسب،... أتاكم خاطبا فتاتكم فلانـة بنت

    فـلان، وقـد بذل لها من الصداق كذا وكذا، العاجـل منه كذا، والآجـل منه كذا، فشفّعوا شافعنا، وأنكحـوا

    خاطبنا،... .

    {الكافي: ٣٧٢/٥، ح ٦.

    تقدّم الحديث بتمامه في رقم ٦٧٤}.

 

 

 

    الثانية - حكم التوصّل إلى الطلاق بطلب المهر:

    ١- الشيخ الصدوق رحمه الله؛:... الحسن بن مالك قـال: كتبت إلى أبي ‏الحسن‏ عليه السلام: رجل زوّج ابنته

    من رجل فرغب فيه ، ثمّ زهـد فيه بعد ذلك، وأحبّ أن يفرّق بينه وبين ابنته، وأبى الختن ذلك، ولم يجب إلى

    طـلاق، فأخذه بمهر ابنته ليجيب إلى الطلاق، ومذهب الأب التخلّص منه، فلمّا أخذ بالمهر أجاب إلى الطلاق.

    فكتب ‏عليه السلام: إن كان الزهد من طريق الدين فليعمد إلى التخلّص، وإن كان غيره فلا يتعرّض لذلك.

    {من لا يحضره الفقيه: ٢٧٤/٣، ح ١٣٠١.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ٨٦٨}.

 

 

 

    (ى) - الأولاد

    وفيه مسألتان‏

    الأولى - حكم حضانة الولد بعد الطلاق:

    ١- الشيخ الصدوق رحمه الله؛:... أيّوب بن نوح قال: كتب إليه بعض أصحابه: إنّه كانت لي امرأة ولي منها ولد،

    وخلّيت سبيلهما.

    فكتب ‏عليه السلام: المرأة أحقّ بالولد إلى أن يبلغ سبع سنين إلّا أن تشاء المرأة.

    {من لايحضره الفقيه: ٢٧٥/٣، ح ١٣٠٥.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ١٠٢٣}.

 

 

 

    ٢- ابن إدريس الحلّيّ رحمه الله؛: أيّوب بن نوح قال: كتب معي بشر بن بشّار: جعلت فداك، رجل تزوّج امرأة

    فولدت منه، ثمّ فارقها متى يجب له أن‏ي أخذ ولده؟ فكتب أبو الحسن عليّ بن محمّد عليهما السـلام له: إذا صار

    له سبع سنين فإن أخذه فله، وإن تركه فله.

    {السرائر: ٥٨١/٣، س ١٢.

    يأتي الحديث أيضا في ج ٣، رقم ٨٥٦}.

 

 

 

    الثانية - حكم ما لو عالج الإنسان ولده فمات:

    ١- محمّد بن يعقوب الكلينيّ رحمه الله؛:... حمدان بن إسحـاق قال: كان لي ابن وكان تصيبه الحصـاة، فقيل

    لي: ليس له علاج إلّا أن تبطّه، فبططته فمات؛... .

    قال: فكتبت إلى أبي الحسن العسكريّ‏ عليه السلام.

    فوقّع ‏عليه السلام: يا أحمد! ليس عليك فيما فعلت شي‏ء، إنّما التمست الدواء وكان أجله فيما فعلت.

    {الكافي: ٥٣/٦، ح ٦.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ٨٧٥}.

 

 

 

 

    الفصل العاشر: الطلاق‏

    (أ) - أقسام الطلاق وأحكامه‏

    وفيه خمس مسائل‏

    الأولى - صحّة الطلاق من غير جماع بعد الرجوع:

    (١)- الشيخ الطوسيّ رحمه الله؛: محمّد بن الحسن الصفّار، عن محمّد بن عيسى، عن أبي عليّ بن راشد قـال:

    سألته مشافهة عن رجـل طلّق امرأتـه‏{تقدّمت ترجمته في رقم ٦٥٠} بشاهدين على طهر، ثمّ سافر وأشهد على

    رجعتها، فلمّا قدم طلّقها من غيرجماع، أيجوز ذلك له؟ قال‏ عليه السلام: نعم! قد جاز طلاقها.

    {تهذيب الأحكام: ٤٥/٨، ح ١٤١.

    الاستبصار: ٢٨١/٣، ح ٩٩٩ عنه وعن التهذيب، وسائل الشيعة: ١٤٤/٢٢، ح ٢٨٢٣١}.

 

 

 

    الثانية - حكم طلاق المرأة التي كتمت حيضها وطهرها:

    ١- محمّد بن يعقوب الكلينيّ رحمه الله؛:... الحسن بن عليّ بن كيسان قال: كتبت إلى الرجل أسأله عن رجل له

    امرأة من نساء هؤلاء العامّة، وأراد أن‏ يطلّقها وقد كتمت حيضها وطهرها مخافة الطلاق.

    فكتب‏ عليه السلام: يعتزلها ثلاثة أشهر ويطلّقها.

    {الكافى: ٩٧/٦، ح ١.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ٨٦٥}.

 

 

 

    الثالثة - طلاق امرأة حرّة كانت تحت عبد آبق:

    (١)- ابن إدريس الحلّيّ رحمه الله؛: داود الصرميّ قال: سألته [أبا الحسن عليّ بن محمّد الهادي‏ عليهما السلام]

    عن عبد كانت تحته زوجة حرّة، ثمّ إن العبد{نقله ابن إدريس من كتاب مسائل الرجال ومكاتباتهم إلى مولانا أبي

    الحسن عليّ بن محمّد .عليهما السلام} آبق تطلّق امرأته من أجل إباقه؟

    قال‏ عليه السلام: نعم! إن أرادت ذلك هي.

    قال: وقال لي: يا داود! لو قلت لك إنّ تارك التقيّة كتارك الصلاة، لكنت صادقا.

    {السرائر: ٥٨٢/٣، س ١٨ عنه البحار: ٣٤٠/١٠٠، ح ١٤، و١٤٤/١٠١، ح ٢٤، ووسائل الشيعة: ١٩٣/٢١ ح

    ‏٢٦٨٧٥، و٢١١/١٦، ح ٢١٣٨٢، قطعة منه.

    قطعة منه في (الإهتمام بالتقيّة)}.

 

 

 

    الرابعة - من كان له أربع نسوة فأراد أن يطلّق إحداهنّ ولم يعلم اسمها:

    ١- محمّد بن يعقوب الكلينيّ رحمه الله؛:... محمّد بن أحمد بن مطهّر قال: كتبت إلى أبي الحسن صاحب العسكر

    عليه السلام إنّي تزوّجتُ بأربع نسوة لم أسأل عن أسمائهنّ، ثمّ إنّي أردت طلاق إحداهنّ، وتزويج امرأة أُخرى.

    فكتب ‏عليه السلام: اُنظر إلى علامة إن كانت بواحدة منهنّ فتقول: اشهدوا أنّ فلانة التي بها علامة كذا وكذا هي

    طالق،... .

    {الكافي: ٥٦٣/٥، ح ٣١.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ٩٦٤}.

 

 

 

    الخامسة - حكم ادّعاء الزوجة المهر بعد الطلاق:

    ١- الشيخ الطوسيّ رحمـه الله؛:... الحسن بن عليّ بن كيسان قال: كتبت إلى الصادق ‏عليه السلام: أسأله عن

    رجل يطلّق امرأته فطلبت منه المهر، وروى أصحابنا: إذا دخل بها لم يكن لها مهر. فكتب‏ عليه السلام: لا مهر

    لها.

    {تهذيب الأحكام: ٣٧٦/٧، ح ١٥٢٤.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ٨٦٦}.

 

الصفحة السابقة

الفهرست

الصفحة التالية