الرابعة - زيارة الإمام الحسين ‏عليه السلام:

   فضل زيارته ‏عليه السلام:

   (١)- ابن قولويه القمّيّ رحمه الله؛: حدّثني أبو محمّد هارون بن موسى التلعكبري ، عن أبي عليّ محمّد بن همّام

   بن سهيل، عن أحمد بن مابنداد،عن أحمد بن المعافا الثعلبي من أهـل رأس العين، عن عليّ بن جعفر الهمانيّ‏{في

   البحار: الهمدانيّ} قال: سمعت عليّ بن محمّد العسكريّ‏ عليهما السـلام يقـول: من خـرج من بيته يريد زيارة،

   الحسين ‏عليه السـلام فصار إلى الفـرات فاغتسل منه كتب من المفلحين، فإذا سلّم على أبـي عبد اللّه كتب من

   الفائزين، فإذا فرغ من صلاته أتاه ملك فقال: إنّ رسـول اللّه‏ صلى الله عليه و آله وسلم يقرؤك السلام ويقـول

   لك: أمّا ذنوبك فقد غفرت ‏لك، استأنف العمل.

   {كامل الزيارات: ٣٤٤، ح ٥٨٢ عنه وسائل الشيعة: ٤٨٦/١٤، ح ١٩٦٦٢، والبحار: ١٤٣/٩٨، ح ١٦.

   قطعة منه في (غسل الزيارة) و(فضل زيارته) و(ما رواه عن النبيّ‏ صلى الله عليه و آله وسلم)}.

 

 

 

 

   كيفيّة زيارته ‏عليه السلام:

   (١)- محمّد بن يعقوب الكلينيّ رحمه الله؛: عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن محمّد بن أُورمة، عن بعض

   أصحابنا، عن أبي الحسن صاحب‏ العسكرعليه السلام قال: تقول عند [رأس‏] الحسين‏ عليه السلام:

   «السلام عليك يا أبا عبد اللّه، السـلام عليك يا حجّة اللّه في أرضـه، وشاهده على خلقه، السـلام عليك يا ابن

   رسول اللّه، السلام عليك ياابن ‏عليّ المرتضى، السلام عليك يا ابن فاطمة الزهراء، أشهد أنّك قد أقمت الصلاة،

   وآتيت الزكـاة، وأمرت بالمعروف، ونهيت عن المنكر، وجاهدت في سبيل اللّه حتّى أتاك اليقين ، فصلّـى اللّه

   عليك حيّا وميّتا.

   ثمّ تضع خدّك الأيمن على القبر، وقل:

   أشهد أنّك على بيّنة من ربّك، جئت مقرّا بالذنوب لتشفع لي عند ربّك يا ابن رسول اللّه.

   ثمّ اذكر الأئمّة: بأسمائهم واحدا واحدا، وقل:

   أشهد أنّكم حجّة اللّه، ثمّ قل: اكتب لي عندك ميثاقا وعهدا، إنّي أتيتك أُجدّد الميثاق، فاشهد لي عند ربّك إنّك أنت

   الشاهد».

   {الكافي: ٥٧٧/٤، ح ٣ عنه البحار: ١٧٣/٩٨، ح ٢٩.

   تهذيب الأحكام: ١١٤/٦، ح ٢٠٢.

   مصباح الكفعميّ: ٦٦١، س ١٢.

   كامل الزيارات: ٣٨٠، ح ٦٢٦ و٣٧٩، ح ٦٢٥، وفيه: حدّثني حكيم بن داود بن حكيم، عن سلمة بن الخطّاب،

   عن الحسين بن زكريّا، عن سليمان بن حفص المروزيّ، عن المبارك، والظاهر أنّ المراد من «المبارك» هـو

   الهادي‏. عليه السلام عنه البحار: ١٧٢/٩٨، ح ٢٦، و١٧٣، ح ٢٧، مثله}.

 

 

 

 

   كيفيّة زيارته وزيارة أولاده وأصحابه:

   ١- السيّد ابن طاووس رحمه الله؛:...الشيخ الصالح أبو منصور بن عبد المنعم ابن النعمان البغداديّ‏ قال: خرج

   من الناحية سنة اثنتين وخمسين ومائتين على يد الشيخ محمّد بن غالب الإصفهاني ... وكتبت أستأذن في زيارة

   مولاي أبي‏ عبد اللّه ‏عليه السلام، وزيارة الشهداء رضوان اللّه عليهم؛ فخرج إليّ منه:

   بسم اللّه الرحمن الرحيم‏

   إذا أردت زيارة الشهداء رضوان اللّه عليهم فقف عند رجلي الحسين وهو قبر عليّ بن الحسين ‏عليهما السلام،

   فاستقبل القبلة بوجهك، فإنّ هناك حُرمة الشهداء:، وأومي‏ء وأشر إلى عليّ بن الحسين‏ عليهما السلام وقل:

   «السلام عليك يا أوّل قتيل من نسل خير سليل، من سلالـة إبراهيم الخليل صلى اللّه عليك وعلى أبيك إذ قال

   فيك:

   قتل اللّه قوما قتلوك يابنيّ! ما أجرأهم على الرحمن، وعلى انتهاك حرمة الرسول‏ صلى الله عليه وآله وسلم،

   على الدنيا بعدك العفا، كأنّي بك بين يديه ماثلاً، وللكافرين قائلاً:

   أنا عليّ بن الحسين بن عليّ‏

   نحن وبيت اللّه أولى بالنبي‏

   أطعنكم بالرمح حتّى ينثني‏

   أضربكم بالسيف أحمي عن أبي‏

   ضرب غلام هاشمي عربي‏

   واللّه لا يحكم فينا ابن الدعي‏

   حتّـى قضيت نحبك ولقيت ربّك، أشهد أنّك أولـى باللّه وبرسوله، وأنّك ابن رسوله وحجّته وأمينه، وابن حجّته

   وأمينه، حكم اللّه على قاتلك مرّة ابن منقذ بن النعمان العبديّ لعنه اللّه وأخزاه، ومن شركه في قتلك، وكانوا عليك

   ظهيرا، أصلاهـم اللّه جهنّم وساءت مصيرا ، وجعلنا اللّه من ملاقيك ومرافقيك، ومرافقي جـدّك وأبيك، وعمّك

   وأخيك، وأُمّك المظلومة، وأبرء إلى اللّه من أعدائك أُولي الجحود،وأبرء إلى اللّه من قاتليك، وأسأل اللّه مرافقتك

   في دار الخلود، والسلام عليك ورحمة اللّه وبركاته.

   السـلام على عبد اللّه بن الحسين، الطفل الرضيع، المرمي الصريع، المتشحّط دمـا، المصعّد دمـه في السماء،

   المذبوح بالسهم في حجر أبيه، لعن اللّه راميه حرملة ابن كاهل الأسديّ وذويه.

   السلام على عبد اللّه بن أمير المؤمنين مبلي البلاء، والمنادي بالولاء فـي عرصـة كربـلاء ، المضروب مقبلاً

   ومدبرا، لعن اللّه قاتله هاني بن ثُبيت الحضرمي.

   السلام على العبّاس بن أمير المؤمنين، المواسي أخاه بنفسه، الآخذ لغده من أمسه، الفادي له، الواقي الساعى إليه

   بمائه المقطوعة يداه، لعن اللّه قاتله يزيد ابن الرقاد الحيتي، وحكيم بن الطفيل الطائي.

   السـلام على جعفر بن أمير المؤمنين الصابر بنفسه محتسبا، والنائي عـن الأوطـان مغتربا ، المستسلم للقتال،

   المستقدم للنّزال، المكثور بالرجال، لعن ‏اللّه قاتله هاني بن ثُبيت الحضرمي.

   السـلام على عثمان بن أمير المؤمنين سمّي عثمان بن مظعون، لعن اللّه راميه بالسهم خولي بن يزيد الأصبحي

   الأيادي الأباني الدارمي.

   السلام على محمّد بن أمير المؤمنين، قتيل الأيادي الدارمي لعنـه اللّه، وضاعف عليه العذاب الأليم، وصلّى اللّه

   عليك يا محمّد! وعلى أهل بيتك الصابرين.

   السلام على أبي بكر بن الحسن الزكيّ الوليّ، المرمي بالسهم الرديّ، لعن‏اللّه قاتله عبد اللّه بن عقبة الغنوي.

   السلام على عبد اللّه بن الحسن بن عليّ الزكي، لعن اللّه قاتله وراميه حرملة ابن كاهل الأسديّ.

   السلام على القاسم بن الحسن بن عليّ المضروب على هامته، المسلوب لأمته، حين نادى الحسين عمّه، فجلّـى

   عليه عمّه كالصقر، وهو يفحص برجليه التراب، والحسين يقول: بُعدا لقـوم قتلوك، ومن خصمهم يوم القيامـة

   جدّك وأبوك.

   ثمّ قال: عزّ واللّه على عمّك أن تدعوه فلا يجيبك، أو أن يجيبك وأنت قتيل جديل فلا ينفعك، هـذا واللّه يوم كثر

   واتره، وقلّ ناصره، جعلني اللّه معكما يوم جمعكما، وبوّأني مبوّأكما، ولعن اللّه قاتلك عمر بن سعد بن عروة بن

   نفيل الأزدي، وأصلاه جحيما، وأعدّ له عذابا أليما.

   السـلام على عون بن عبد اللّه بن جعفر الطيّار في الجنان، حليف الإيمان، ومنازل الأقـران، الناصح للرحمن،

   التالي للمثاني والقرآن، لعن اللّه قاتله عبد اللّه ابن قطبة النبهاني.

   السلام على محمّد بن عبد اللّه بن جعفر، الشاهد مكان أبيه، والتالي لأخيه، وواقيه ببدنه، لعن اللّه قاتله عامر بن

   نهشل التميمي.

   السلام على جعفر بن عقيل، لعن اللّه قاتله وراميه بشر بن خوط الهمدانيّ.

   السلام على عبد الرحمن بن عقيل، لعن اللّه قاتله وراميه عمر بن خالد ابن أسد الجهني.

   السلام على القتيل بن القتيل، عبد اللّه بن مسلم بن عقيل، ولعن اللّه قاتله عامر بن صعصعة، وقيل: أسد بن مالك.

   السلام على عبيد اللّه بن مسلم بن عقيل، ولعن اللّه قاتله وراميه عمرو بن صبيح الصيداوي.

   السلام على محمّد بن أبي سعيد بن عقيل، ولعن اللّه قاتله لقيط بن ناشر الجهني.

   السلام على سليمان مولى الحسين بن أمير المؤمنين، ولعن اللّه قاتله سليمان بن عوف الحضرمي.

   السلام على قارب مولى الحسين بن عليّ.

   السلام على منجح مولى الحسين بن عليّ.

   السلام على مسلم بن عوسجة الأسديّ، القائل للحسين وقد أذن له في الإنصـراف: أنحن نخلّي عنك؟ وبم نعتذر

   عند اللّه من أداء حقّك، لا واللّه حتّى أكسر في صدورهم رمحي هذا، وأضربهم بسيفي ماثبت قائمـه في يدي،

   ولا أُفارقك، ولو لم يكن معي سلاح أُقاتلهم به لقذفتهم بالحجارة، ولم ‏أُفارقك حتّى أموت معك.

   وكنت أوّل من شـرى نفسه، وأوّل شهيد من شهداء اللّه وقضى نحبه، ففزت بربّ الكعبة، شكر اللّه استقدامك

   ومواساتك إمامك، إذ مشى إليك وأنت صريع، فقال: يرحمك اللّه يا مسلم بن عوسجة! وقرأ (فَمِنْهُم مّن قَضَـى‏

   نَحْبَهُ‏ وَمِنْهُم مّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدّلُواْ تَبْدِيلاً) لعن اللّه المشتركين في قتلك، عبد اللّه الضبابي، وعبد اللّه بن خشكارة

   البجليّ، ومسلم بن عبد اللّه الضبابي.

   السلام على سعد بن عبد اللّه الحنفي ، القائل للحسين وقد أذن له في الإنصراف: لا واللّه؛ لا نخلّيك حتّـى يعلم

   اللّه أنّا قد حفظنا غيبة رسول ‏اللّه ‏صلى الله عليه و آله وسلم فيك، واللّه لو أعلم أنّي أُقتل ثمّ أُحيا، ثمّ أُحـرق ثمّ

   أُذرى، ويفعل بي ذلك سبعين مرّة ما فارقتك، حتّى ألقى حمامي دونك ، وكيف أفعل ذلك وإنّما هي موتة أو قتلة

   واحدة، ثمّ هي بعدها الكرامة التي لا انقضاء لها أبدا؛ فقد لقيت حمامك، وواسيت إمامك، ولقيت من اللّه الكرامة

   في دار المقامة، حشرنا اللّه معكم في المستشهدين، ورزقنا مرافقتكم في أعلى علّيّين، السلام على بشر بن عمر

   الحضرمي، شكر اللّه لك قولك للحسين وقد أذن لك في الإنصراف: أكلتني إذَنْ السباع حيّا إن فارقتك وأسـأل

   عنك الركبان، وأخذلك مع قلّة الأعوان ، لا يكون هـذا أبدا، السـلام على يزيد بن حصين الهمدانيّ المشرفـي

   القاري، المجدّل بالمشرفي، السـلام على عمر ابن كعب الأنصاري، السـلام على نعيم ابن عجلان الأنصاري،

   السلام على زهير بن القين البجليّ، القائل للحسين وقد أذن له في الانصراف: لا واللّه! لا يكون ذلك أبدا، أترك

   ابن رسول اللّه أسيرا في يد الأعداء وأنجو؟ لاأراني اللّه ذلك اليوم، السـلام على عمر بن قرظـة الأنصاري،

   السـلام على حبيب بن مظاهر الأسديّ، السـلام على الحرّ بن يزيد الرياحي، السـلام على عبد اللّه بن عمير

   الكلبي، السلام على نافع بن هلال بن نافع البجليّ المرادي،السلام على أنس بن كاهل الأسديّ، السلام على قيس

   بن مسهّر الصيداوي، السلام على عبد اللّه وعبد الرحمن ابني عروة بن حراق الغفاريّين ، السلام على جون بن

   حوي مولى أبي ذر الغفاري، السلام على شبيب ابن عبد اللّه النهشلي ، السـلام على الحجّاج بن زيد السعدي،

   السلام على قاسط وكرش ابني ظهير التغلبيّين، السـلام على كنانة بن عتيق، السـلام على ضرغامة ابن مالك،

   السلام على حوي بن مالك الضبعي، السلام على عمر بن ضبيعة الضبعي، السلام على زيد بن ثبيت القيسـي،

   السـلام على عبد اللّه وعبيد اللّه ابني يزيد بن ثبيت القيسي، السلام على عامر بن مسلم، السلام على قعنب بن

   عمرو النمري، السلام على سالم مولى عامر بن مسلم، السلام على سيف بن مالك، السلام على زهير بن بشر

   الخثعمي، السلام على زيد بن معقل الجعفي، السلام على الحجّاج بن مسروق الجعفي، السلام على مسعود بن

   الحجّاج وابنه، السلام على مجمّع ابن عبد اللّه العائذي، السلام على عمّار بن حسّان بن شريح الطائي ، السلام

   على حيّان بن الحـرث السلماني الأزدي، السلام على جندب بن حجر الخولاني ، السـلام على عمر بن خالد

   الصيداوي، السلام على سعيد مولاه، السلام على يزيد بن زياد بن مظاهر الكندي ، السلام على زاهـد مولـى

   عمرو بن الحمق الخزاعي، السلام على جبلة بن عليّ الشيباني، السلام على سالم مولى بني المدنيـة الكلبـي،

   السلام على أسلم بن كثير الأزدي الأعرج، السلام على زهير بن سليم الأزدي، السـلام على قاسـم بن حبيب

   الأزدي، السلام على عمر بن جندب الحضرمي، السلام على أبي ثمامة عمر بن عبداللّه الصائدي، السلام على

   حنظلة ابن أسعد الشيباني، السلام على عبد الرحمن بن عبد اللّه بن الكدر الأرحبي ، السلام على عمّار بن أبي

   ‏سلامة الهمدانيّ، السلام على عابس بن شبيب الشاكري، السلام على شوذب مولى شاكر، السلام على شبيب بن

   الحارث بن سريع، السلام على مالك بن عبد بن سريع،السلام على الجريح المأسور سوّار بن أبي حمير الفهمي

   الهمدانيّ، السلام على المرتّب معه عمرو بن عبد اللّه الجندعي.

   السلام عليكم يا خير أنصار، السلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار، بوّأكم اللّه مبوّء الأبرار، أشهد لقد كشف

   اللّه لكم الغطاء، ومهّد لكم الوطاء، وأجزل لكم العطاء، وكنتم عن الحقّ غير بطاء، وأنتم لنا فرطاء، ونحـن لكم

   خلطاء في دار البقاء، والسلام عليكم ورحمة اللّه وبركاته».

   {إقبال الأعمال: ٤٨، س ١٠.

   يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم  ٨٢٥}.

 

 

 

   فضل زيارة الحسين والجواد عليهما السلام:

   ١- الشيخ المفيد رحمه الله؛:... إبراهيم بن عقبة قال: كتبت إلى أبي الحسن الثالث‏ عليه السلام أسأله عن زيارة

   قبر أبي عبد اللّه ‏عليه السلام ، وعن زيارة قبر أبي ‏الحسن وأبي جعفر عليهما السـلام فكتب إليّ: أبو عبد اللّه

   ‏عليه السلام المقدّم، وهذا أجمع وأعظم أجرا.

   {كتاب المزار: ١٩٠، ح ١

   يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ٨٠٣}.

 

 

 

   الخامسة - زيارة الإمام موسى بن جعفر عليهما السلام:

   (١)- ابن قولويه القمّيّ؛: قال [أبوا لحسن الثالث‏]عليه السلام: وتقـول عند قبر أبي الحسن ‏عليه السلام ببغداد،

   ويجزي في المواطن كلّها أن تقول:

   السلام على أولياء اللّه وأصفيائه، السلام على أُمناء اللّه وأحبّائه، السلام على أنصار اللّه وخلفائه، السلام على

   محالّ معرفة اللّه، السلام على مساكن ذكر اللّه، السلام على مظاهر أمر اللّه ونهيه.

   السلام على الدعاة إلى اللّه، السلام على المستقرّين فـي مرضاة اللّه ، السلام على الممحّصين في طاعة اللّه،

   السلام على الأدلّاء على اللّه.

   السـلام على الذين من والاهم فقد والى اللّه، ومن عاداهم فقد عـادى‏ اللّه، ومن عرفهم فقد عـرف اللّه، ومن

   جهلهم فقد جهل اللّه، ومن اعتصم بهم فقد اعتصم باللّه، ومن تخلّى منهم فقد تخلّى من اللّه.

   أُشهد اللّه أنّي سلم لمن سالمكم، وحرب لمن حاربكم، مؤمن بسرّكم وعلانيتكم، مفوّض في ذلك كلّه إليكم.

   لعن اللّه عدوّ آل محمّد من الجنّ الإنس، وأبرأُ إلى اللّه منهم، وصلّى اللّه على محمّد وآله.

   وهذا يجزي في المشاهد كلّها،وتكثر من الصلاة على محمّد وآله، وتسمّي‏ واحدا واحدا بأسمائهم، وتبرأ إلى اللّه

   من أعدائهم، وتخيّر لنفسك من الدعاء وللمؤمنين والمؤمنات.

   {كامل الزيارات: ٥٠٣، ح ٧٨٥}.

 

 

   السادسة - زيارة الإمامين موسى بن جعفر ومحمّد بن عليّ الجواد عليهما السلام:

   (١)- ابن المشهديّ رحمه الله؛: روى محمّد بن جعفر الرزّاز، عن محمّد بن‏{في الكافي: محمّد بن جعفر الرزّاز

   الكوفي} عيسى بن عبيد، عمّن ذكره، عن أبي الحسن‏عليه السلام قال: تقول ببغداد:

   «السلام عليك يا حجّة اللّه، السلام عليك يا نور اللّه في ظلمات

   الأرض، السلام عليك يا من بدا للّه في شأنه، أتيتك عارفا بحقّك، معاديا لأعدائك، فاشفع لي عند ربّك».

   وادع اللّه واسأل حاجتك قال: وتسلّم على أبي جعفرعليه السلام بهذا.

   {في كامل الزيارات: فاشفع لي عند ربّك يا مولاي. قال: وادع اللّه واسأل حاجتك.

   قال: وسلّم بهذا على أبي جعفر محمّد بن عليّ‏ عليهما السـلام} ثمّ تصلّي صلاة الزيارة فإذا فرغت منها سبّحت

   تسبيح الزهراء فاطمة عليها السلام وتقول:

   «اللّهمّ! إليك نصبت يدي، وفيما عندك عظمت رغبتي، فاقبل يا سيّدي توبتي، واغفرلي وارحمني، واجعل لي في

   كلّ خير نصيبا، وإلى كلّ خير سبيلاً.

   اللّهمّ! صلّ على محمّد وعلى آل محمّد واسمع دعائي، وارحم تضرّعي وتذلّلي واستكانتي وتوكلّي عليك، فأنا لك

   سلم، لا أرجـو نجاحا ولا معافاة ولا تشريفا إلّا بك ومنك، فامنن عليّ بتبليغي هـذا المكان الشريف من‏قابل، وأنا

   معافي من كلّ مكروه ومحذور، وأعنّي على طاعتك وطاعة أوليائك الّذين اصطفيتهم من خلقك.

   اللّهمّ! صلّ على محمّد وعلـى آل محمّد، وسلّمنـي في ديني ، وامدد لي في أجلي، وأصحّ لـي جسمي، يا من

   رحمني وأعطاني، وبفضله أغناني، اغفرلي ذنبي، وأتمم لي نعمتك فيمابقي من عمري، حتّـى توفّاني وأنت عنّي

   راض.

   اللّهمّ! صلّ على محمّد وآل محمّد، ولا تخرجني من ملّة الإسلام، فإنّي اعتصمت بحبلك؛ فلا تكلني إلى غيرك.

   اللّهمّ! صلّ على محمّد وآل محمّد، وعلّمني ما ينفعني، وانفعني بما علّمتني، واملأ قلبي علما وخوفا من سطواتك

   ونقماتك.

   اللّهمّ! إنّي أسألك مسألـة المضطرّ إليك، المشفق من عذابك، الخائف من عقوبتك، أن تغفر لـي وتغمّدني وتحنّن

   عليّ برحمتك، وتعود عليّ بمغفرتك ، وتؤدّي عنّي فريضتك، وتغنيني بفضلك عن سؤال أحد من خلقك، وتجيرني

   من النار برحمتك.

   اللّهمّ! صلّ على محمّد وآل محمّد، وعجّل فرج وليّك وابن وليّك، وافتح له فتحا يسيرا، وانصره نصرا عزيزا.

   اللّهمّ! صلّ على محمّد وآل محمّد، وأظهر حجّته بوليّك، وأحي سنّته بظهوره،حتّى يستقيم بظهـوره جميع عبادك

   وبلادك، ولا يستخفي أحد بشي‏ء من الحـقّ. اللّهمّ! إنّي أرغب إليك في دولته الشريفـة الكريمـة، الّتي تعزّ بها

   الإسلام وأهله، وتذلّ بها النفاق وأهلـه. اللّهمّ! صلّ على محمّد وآل محمّد، واجعلنا فيها من الداعين إلى طاعتك،

   والفائزين في سبيلك، وارزقنا كرامة الدنيا والآخرة. اللّهمّ! ما أنكرنا من الحقّ فعرّفناه، وما قصرنا عنه فبلّغناه.

   اللّهمّ! صلّ على محمّد وآل محمّد، واستجب لنا جميع ما دعوناك، وأعطنا جميع مـا سألناك، واجعلنا لأنعمك من

   الشاكرين، ولآلائك من الذاكـرين، واغفرلنا يا خير الغافـرين، وافعل بنا وبالمؤمنين مـا أنت أهلـه، يا أرحـم

   الراحمين

   ثمّ اسجد وعفّر خدّيك وامض في دعة اللّه.

   {المزار الكبير: ٥٤١، ح ٢ عنه البحار: ١٠/٩٩، ح ٦،

   الكافي: ٥٧٨/٤، ح ١، قطعة منه.

   تهذيب الأحكام: ٨٢/٦، ح ١٦٣، و٩١، ح ١٧٣، قطعة منه.

   كامل الزيارات: ٥٠١، ح ٧٨٣، قطعة منه. عنه البحار: ٧/٩٩، ضمن ح ١، ومستدرك‏الوسائل: ٣٥٣/١٠،

   ح ١٢١٦٨، والأنوار البهيّة: ٢٠٥، س ١١}.

 

 

 

   (٢)- ابن قولويه القمّيّ رحمه الله؛: حدّثني محمّد بن جعفر الرزّاز الكوفي، عن محمّد بن عيسى بن عبيد، عمّن

  ذكره، عن أبي الحسن‏ عليه السلام: قال: إذا أردت زيارة موسى بن جعفر الكاظم و محمّد بن عليّ: فاغتسل، و

   تنظّف، والبس ثوبيك الطاهرين، و زر قبر أبي الحسن موسى بن جعفر، ومحمّد بن عليّ بن موسـى الرضا:،

   وقل حين تصير عند قبر موسى بن جعفر عليهما السلام:

   «السلام عليك يا ولي اللّه، السلام عليك يا حجّة اللّه، السلام عليك يانور اللّه في ظلمات الأرض، السلام عليك

   يا من بدا للّه في شأنه.

   أتيتك زائرا عارفا بحقّك، معاديا لأعدائك، مواليا لأوليائك، فاشفع لي عند ربّك يا مولاي».

   ثمّ سل حاجتك؛ ثمّ سلّم على أبي جعفر محمّد الجواد عليه السلام بهذه الأحرف، وابدأ بالغُسل، وقل:

   «اللّهمّ صلّ على محمّد بن عليّ، الإمام البرّ التقيّ، الرضيّ المرضيّ، وحجّتك على من فـوق الأرضين و من

   تحت الثّرى، صلاةً كثيرةً تامّةً زاكيةً مباركةً متواصلةً متواترةً مترادفةً، كأفضل ما صلّيت على أحد من أوليائك.

   السلام عليك يا ولي اللّه، السلام عليك يا نور اللّه، السـلام عليك ياحجّة اللّه، السلام عليك يا إمـام المؤمنين،

   السلام عليك يا خليفة النبيّين، وسلالة الوصيّين.

   السلام عليك يا نور اللّه في ظلمات الأرض، أتيتك زائرا عارفـا بحقّك، معاديا لأعدائك، مواليا لأوليائك، فاشفع

   لي عند ربّك يا مولاي».

   ثمّ سل حاجتك، فإنّها تقضى إن‏شاء اللّه تعالى.

   {كامل الزيارات: ٥٠٢، ح ٧٨٤ عنه البحار: ٧/٩٩، ضمن ح ١.

   من لا يحضره الفقيه: ٣٦٣/٢، ح ٢٢٢، مرسلاً بتفاوت. عنه البحار: ٩/٩٩، ح ٥.

   قطعة منه في (غسل الزيارة)}.

 

 

   السابعة - زيارة الإمام عليّ بن موسى الرضا عليهما السلام:

   فضل زيارته‏ عليه السلام:

   (١)- الشيخ الصـدوق رحمه الله؛: حدّثنا محمّد بن أحمد السنانيّ‏ رضي الله عنـه قـال: حدّثنا أبو الحسين محمّد

   بن جعفر الأسديّ قال: حدّثني سهل بن زياد الآدمـيّ، عن عبد العظيم بن عبد اللّه الحسنيّ قال: سمعت علـيّ بن

   محمّد العسكريّ‏ عليهما السلام، يقول: أهل قمّ‏، وأهل آبة، مغفور لهم، لزيارتهم لجدّي‏{آبة بالباء الموحدّة: إنّ آبـة

   قرية من قرى ساوه ، منها جرير بن عبد الحميد الآبي سكن الري. قلت أنا: أمّا آبة بليدة تقابل سـاوه، تعرف بين

   العامّة بآوة، وأهلها شيعة، معجم البلدان: ٥٠/١، (آبة)} عليّ بن موسـى الرضا عليهما السـلام بطوس، ألا ومن

   زاره فأصابه في طريقه قطرة من السماء، حرّم اللّه جسده على النار.

   {عيون أخبار الرضا عليه السلام: ٢٦٠/٢، ح ٢٢

   عنه البحار: ٢٣١/٥٧، ح ٧٣، و٣٨/٩٩، ح ٣١، ووسائل الشيعة: ٥٥٨/١٤، ح ١٩٨١٦.

   قطعة منه في (مدح أهل قم وآبة) و(فضل زيارة الرضا عليه السلام)}.

 

 

 

   ٢- الشيخ الصدوق رحمه الله؛:...الصقر بن دلف قال: سمعت سيّدي عليّ بن محمّد بن عليّ الرضا عليهما السلام

   يقول: من كانت له إلى اللّه تبارك وتعالى حاجة ، فليزر قبر جدّي الرضا عليه السلام بطوس وهـو على غسل،

   وليصلّ عند رأسه ركعتين، وليسأل اللّه حاجته في قنوته، فإنّه يستجيب له ما لم يسأل في مأثم، أو قطيعة رحـم،

   وإنّ موضع قبره لبقعة من بقاع الجنّة، لا يزورها مؤمن إلّا أعتقه اللّه من النار، وأحلّه دار القرار.

   {الأمالي: ٤٧١، ح ١٢.

   تقدّم الحديث بتمامه في رقم  ٥٧٣}.

 

 

   الثامنة - زيارة الإمام الجواد عليه السلام:

   فضل زيارته‏ عليه السلام:

   (١)- الشيخ الطوسيّ رحمـه الله؛: محمّد بن أحمد بن داود، عن محمّد بن الحسن، عن عبد اللّه، عن أحمد بن

   محمّد، عن داود الصرميّ قال: قلت له‏{في المزار: داود الصيرفي}- يعني أبا الحسن العسكريّ‏ عليه السلام -

   إنّي زرت أباك وجعلت ذلك لكم.

   فقال ‏عليه السلام: لك من اللّه أجر وثواب عظيم، ومنّا المحمدة.

   {في المزار: ثواب على ذلك ومحمّدة منّا}{تهذيب الأحكام: ١١٠/٦، ح ١٩٩

   عنه البحار: ٢٥٦/٩٩، ح ٣، ووسائل الشيعة: ٥٩٣/١٤، ح ١٩٨٨٤.

   المزار للمفيد: ٢٠٧، ح ١.

   قطعة منه في (فضل زيارة أبيه الجواد عليهما السلام)}.

 

 

   التاسعة - زيارة عبد العظيم الحسنيّ:

   فضل زيارته:

   (١)- الشيخ الصدوق رحمه الله؛: حدّثنا عليّ بن أحمد قال: حدّثنا حمزة بن القاسم العلويّ (؛) قال: حدّثنا محمّد

   بن يحيى العطّار، عمّن دخل على أبي‏ الحسن عليّ بن محمّد الهادي‏ عليهما السلام من أهـل الري‏، قال: دخلت

   على أبي ‏الحسن العسكريّ‏ عليه السلام فقال: أين كنت؟ فقلت: زرت الحسين‏ عليه السلام.

   قال‏ عليه السلام: أما إنّك لو زرت قبر عبد العظيم عندكم، لكنت كمن زار الحسين بن عليّ‏ عليهما السلام.

   {ثواب الأعمال: ١٢٤، ح ١ عنه البحار: ٢٦٨/٩٩، ح ١، ووسائل الشيعة: ٥٧٥/١٤، ح  ١٩٨٤٩}.

 

 

 

 

    الفصل الثامن: الجهاد والتقيّة

    وفيه موضوعان‏

    (أ) - الجهاد

    وفيه مسألتان‏

    الأولى - من لا يجب عليه الجهاد:

    ١- ابن شعبة الحرّانيّ رحمه الله؛: من عليّ بن محمّد عليهما السلام:... إذا سلب من العبد حاسّة من حواسّه رفع

    العمل عنه بحاسّته كقوله: (لّيْسَ عَلَى الْأَعْمَى‏ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ) الآية.

    فقد رفع عن كلّ من كان بهذه الصفة الجهاد، وجميع الأعمال التي لا يقوم بها... .

    {تحف العقول: ٤٥٨، س ٥.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ١٠١٩}.

 

 

 

    الثانية - حكم قتل الدعاة إلى البدعة:

    ١- أبو عمرو الكشّيّ رحمـه الله؛:... محمّد بن عيسى بن عبيد [قال‏]:... فخرج من أبي الحسن‏ عليه السلام:

    هذا فارس! لعنه اللّه يعمل من قبلي فتّانا داعيا إلى البدعة، ودمه هدر لكلّ من قتله... .

    {رجال الكشّيّ: ٥٢٣، رقم ١٠٠٦.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم  ١٠٤٢}.

 

 

 

    (ب) - التقيّة

    وفيه أربع مسائل‏

    الأولى - الإهتمام بالتقيّة:

    ١- الإمام العسكريّ‏ عليه السلام: قيل لعليّ بن محمّد عليهما السلام من أكمل الناس [في‏] خصال الخير؟ قال:

    أعملهم بالتقيّة،... .

    {تفسير الإمام العسكريّ‏ عليه السلام: ٣٢٤، ح ١٧٢.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ٧٦٤}.

 

 

 

    (٢)- المسعوديّ رحمه الله: روي أنّ أبا الحسن صاحب العسكرعليه السلام احتجب عن كثير من الشيعـة إلّا

    عن عدد يسير من خواصّه.

    {إثبات الوصيّة: ٢٧٢، س ١٨.

    الهداية الكبرى: ٣٦٧، س ٥، وفيه: محمّد بن إسماعيل الحسنيّ، عن أبي الحسن صاحب العسكرعليه السلام،

    بتفاوت.

    تقدّم الحديث أيضا في (إحتجابه ‏عليه السلام عن كثير من الشيعة)}.

 

 

 

 

    ٣- ابن شعبة الحرّانـيّ رحمـه الله؛: قال داود الصرمـيّ: أمرني سيّدي [أي‏ أبوالحسن الثالث‏ عليه السلام]

    بحوائج كثيرة،... .

    فقال ‏عليه السلام لي: يا داود! ولو قلت إنّ تارك التقيّة كتارك الصلاة لكنت صادقا.

    {تحف العقول: ٤٨٣، س ٦.

    تقدّم الحديث بتمامه في ج ١، رقم ٤٨٥}.

 

 

 

    ٤- ابن إدريس الحلّيّ رحمه الله؛:... قال [أبو الحسن عليّ بن محمّد الهادي ‏عليهما السلام] لي: يا داود! لو قلت

    لك إنّ تارك التقيّة كتارك الصلاة لكنت صادقا.

    {السرائر: ٥٨٢/٣، س ١٨.

    يأتي الحديث بتمامه في رقم  ٦٧٧}.

 

 

    الثانية - التقيّة في الإعتقادات:

    (١)- الإمام العسكريّ‏ عليه السلام: وجـاء رجل إلى عليّ بن محمّد عليهما السلام، وقال: يا ابن رسـول اللّه

    صلى الله عليه و آله وسلم‏! بليت اليوم بقوم من عوامّ البلد أخذوني فقالوا: أنت لا تقول بإمامة أبي بكر بن أبي

    قحافة فخفتهم يا ابن رسول ‏اللّه‏ صلى الله عليه و آله وسلم! وأردت أن أقول[لا، قلت‏]: بلي، أقولها للتقيّة. فقال

    لي بعضهم - ووضع يده على فمي- وقال: أنت لا تتكلّم إلّا بمخرقـة، أجب‏ {مخرقة: ثـوب يلفّ ويضرب به

    الصبيان بعضهم بعضا.لسان العرب: ٧٦/١٠ (خرق)} عما ألقّنك. قلت: قل. فقال لي: أتقول أنّ أبا بكر بن أبي

    قحافة هو الإمام بعد رسول اللّه ‏صلى الله عليه وآله وسلم إمام حقّ عدل،ولم يكن لعليّ‏ عليه السلام في الإمامة

    حقّ‏ّّ ألبتّة؟

    قلت: نعم! وأنا أُريد نعما من الأنعام، الإبل، والبقر، والغنم.

    فقال: لا أقنع بهذا حتّى تحلف،قل: واللّه! الذي لا إله إلّا هو، الطالب الغالب (العدل)، المدرك المهلك، العالم من

    السرّ ما يعلم من العلانية.

    فقلت: نعم، وأُريد نعما من الأنعام.

    فقال: لا أقنع منك إلّا بأن تقول: أبو بكر بن أبي قحافة هو الإمام واللّه الذي لا إله إلّا هو. وساق اليمين.

    فقلت: أبو بكر بن أبي قحافة إمام - أي هو إمام من ائتمّ به واتّخذه إماما- واللّه! الذي لا إله إلّا هو، ومضيت في

    صفات اللّه.

    فقنعوا بهذا منّي، وجزوني خيرا ونجوت منهم، فكيف حالي عند اللّه؟

    قال‏ عليه السلام: خير حال، قد أوجب اللّه لك مرافقتنا في أعلى علّيّين، لحسن تقيّتك.

    {تفسير الإمام العسكرى ‏عليه السلام: ٣٦٢، ح ٢٥١ عنه مستدرك الوسائل: ٢٦٦/١٢، ح ١٤٠٦٩.

    قطعة منه في (حكم اليمين توريةً) و(مدح رجل)}.

 

 

 

    الثالثة - التقيّة فيما حكم به العامّة:

    ١- الشيخ الطوسيّ رحمه الله؛:... أيّوب بن نوح قال: كتبت إلى أبي‏ الحسن‏ عليه السلام أسأله: هـل نأخذ في

    أحكام المخالفين ما يأخذون منّا في أحكامهم أم لا؟

    فكتب‏ عليه السلام: يجوز لكم ذلك، إن كان مذهبكم فيه التقيّة منهم والمداراة.

    {الاستبصار: ١٤٧/٤، ح ٥٥٣.

    يأتي الحديث بتمامه مع ترجمة الراوي في ج ٣، رقم ٨٥٣}.

 

 

    ٢- الشيخ الطوسيّ رحمه الله؛:... عليّ بن مهزيار، عن عليّ بن محمّد قال: سألته هل نأخذ في أحكام المخالفين

    ما يأخذون منّا في أحكامهم.

    فكتب ‏عليه السلام: يجوز لكم ذلك إن‏شاء اللّه، إذا كان مذهبكم فيه التقيّة منهم والمداراة لهم.

    {تهذيب الأحكام: ٢٢٤/٦، ح ٥٣٥.

    يأتي الحديث بتمامه مع ترجمة الراوي في ج ٣، رقم  ٩٢٤}.

 

 

    الرابعة - حكم غسل الميّت في حال التقيّة:

    ١- الشيخ الطوسيّ رحمـه الله؛:... أيّوب بن نوح قال: كتب أحمد بن القاسم إلى أبي الحسن الثالث ‏عليه السلام،

    يسأله عن المؤمن يموت فيأتيه الغاسل يغسله، وعنده جماعة من المرجئة، هل يغسله غسل العامّة ولا يعمّمه، ولا

    يصير معه جريدة؟

    فكتب‏ عليه السلام: يغسله غسل المؤمن، وإن كانوا حضورا، وأمّا الجريدة فليستخفّ بها ولا يرونه، وليجهد في

    ذلك جهده.

    {تهذيب الأحكام: ٤٤٨/١، ح ١٤٥١.

    يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ٨٣٣}.

 

 

الصفحة السابقة

الفهرست

الصفحة التالية