٣- المسعوديّ رحمه الله؛: وحدّثنا جماعة كلّ واحد منهم يحكي: أنّه دخل الدار، وقد اجتمع فيها جملة بني هاشم، من الطالبيّين والعبّاسيّين، واجتمع خلق من الشيعة، ولم يكن ظهر عندهم أمر أبي محمّد عليه السلام، ولا عرف خبره... فهم في ذلك إذ خرج من الدار الداخلة خادم فصاح بخادم آخر: يا ريّاش! خذ هذه الرقعة وامض بها إلى دار أمير المؤمنين وأعطها إلى فلان وقل له: هذه رقعة الحسن بن عليّ.

فاستشرف الناس لذلك، ثمّ فتح من صدر الرواق باب، وخرج خادم أسود ثمّ خرج بعده أبو محمّد عليه السلام حاسرا مكشوف الرأس، مشقوق الثياب، وعليه مبطنة بيضاء، وكان وجهه وجه أبيه‏ عليه السلام، لا يخطى‏ء منه شيئا... ووثب إليه أبو محمّد الموفّق فقصده أبو محمّد عليه السلام فعانقه ثمّ قال له: مرحبا بابن العمّ.

وجلس بين بابي الرواق والناس كلّهم بين يديه، وكانت الدار كالسوق بالأحاديث. فلمّا خرج وجلس أمسك الناس، فما كنّا نسمع شيئا إلّا العطسة والسعلة، وخرجت جارية تندب أبا الحسن‏ عليه السلام.

فقال أبو محمّد عليه السلام: ما هاهنا من يكفي مؤونة هذه الجاهلة؟!

فبادر الشيعة إليها فدخلت الدار ثمّ خرج خادم فوقف بحذاء  أبي محمّد عليه السلام، فنهض (صلّى اللّه عليه) وأُخرجت الجنازة ... وقد كان أبو محمّد عليه السلام [صلّى عليه‏] قَبل أن يخرج إلى الناس وصلّى عليه لمّا أخرج المعتمد، ثمّ دفن في دار من دوره. واشتدّ الحرّ على أبي محمّد عليه السلام وضغطه الناس في طريقه ومنصرفه من الشارع بعد الصلاة عليه.

فصار في طريقه إلى دكّان بقّال رآه مرشوشا فسلّم واستأذنه في الجلوس فأذن له وجلس، ووقف الناس حوله. فبينا نحن كذلك، إذ أتاه شابّ حسن الوجه، نظيف الكسوة، على بغلة شهباء، على سرج ببرذون أبيض قد نزل عنه، فسأله أن يركبه، فركب حتّى أتى الدار ونزل، وخرج في تلك العشيّة إلى الناس ما كان يحزم عن أبي الحسن‏ عليه السلام حتّى لم يفقدوا منه إلّا الشخص.

وتكلّمت الشيعة في شقّ ثيابه وقال بعضهم: هل رأيتم أحدا من الأئمّة شقّ ثوبه في مثل هذه الحال؟

فوقّع إلى من قال ذلك: يا أحمق! ما يدريك ما هذا؟ قد شقّ موسى على هارون‏ عليهما السلام.

{إثبات الوصيّة: ٢٤٣، س ١ يأتي الحديث بتمامه في رقم ١٩٥}.

 

 

 

٤- الشيخ الصدوق رحمه الله؛: ولمّا قبض عليّ بن محمّد العسكريّ‏ عليهما السلام رئي الحسن بن عليّ‏ عليهما السلام قد خرج من الدار وقد شقّ قميصه من خلف وقدّام.

{من لا يحضره الفقيه: ١/١١١، ح ٥١١

يأتي الحديث أيضا في رقم ٢٠٤}.

 

 

 

٥- أبو عمرو الكشّيّ رحمه الله؛:... محمّد بن الحسن بن شمّون وغيره قال: خرج أبو محمّد عليه السلام في جنازة أبي الحسن‏ عليه السلام وقميصه مشقوق،....

{رجال الكشّيّ: ٥٧٢، رقم ١٠٨٤

يأتي الحديث بتمامه في رقم ٢٠٥}.

 

 

 

٦- ابن شهر آشوب رحمه الله؛: الفضل بن الحرث قال: كنت بسرّ من رأى وقت خروج سيّدي أبي الحسن‏ عليه السلام فرأينا أبا محمّد عليه السلام ماشيا قد شقّ ثيابه....

{المناقب: ٤٣٤/٤، س ١٦

يأتي الحديث أيضا في رقم ٢٠٦}.

 

 

 

أحوال ابنه أبي جعفر:

(١)- الحضينيّ رحمه الله؛: لقيت أبا الحسين بن ثوابة وأبا عبد اللّه أحمد بن عبد اللّه الجمّال شيخا،... فقالا لي: إنّ أبا الحسن‏ عليه السلام كان في حياته إلى أبي جعفر محمّد ابنه ومضى أبو جعفر في حياة أبي الحسن‏ عليه السلام وعاش أبو الحسن بعده أربع سنين وعشرة أشهر....

{الهداية الكبرى: ٣٨٤، س ٢٤} والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

 

 

 

٢- الحضينيّ رحمه الله؛: فقلت إلى الحسين بن ثوابة ولأبي عبد اللّه الشيخ النازل عليه:... قالا لي: سئل أبو الحسن عليه السلام من القائم بعده بالإمامة؟

فقال‏ عليه السلام: أكبر ولدي، وكان أبو جعفر أكبر ولده.

فقلت لهما: سبحان اللّه! ما أضلّ رأيكما، وأضلّ روايتكما، أليس ابنه أبو جعفر مات قبله؟ وإنّما سئل عن الإمام بعده فقال: أكبر ولدي الذي بعدي، وكان أكبر ولده بعده أبو محمّد عليه السلام.

{الهداية الكبرى: ٣٨٥، س ١١

يأتي الحديث بتمامه في ج ٢، رقم ٥٨٦}.

 

 

 

(٣)- الشيخ المفيد رحمه الله؛: قال فريق منهم [أي من الإماميّة ]: إنّ الإمام بعد أبي الحسن، محمّد بن عليّ أخو أبي محمّد وزعموا أنّ أباه عليّا عليه السلام نصّ عليه في حياته، وهذا محمّد كان قد توفّي في حياة أبيه، فدفعت هذه الفرقة وفاته وزعموا أنّه لم يمت وأنّه حيّ وهو الإمام المنتظر.

وقال نفر من الجماعة شذّوا أيضا من الأصل: إنّ الإمام بعد محمّد بن عليّ ابن محمّد بن عليّ بن موسى: أخوه جعفر بن عليّ وزعموا أنّ أباه نصّ عليه بعد مضيّ محمّد وأنّه القائم بعد أبيه.

{الفصول المختارة، من العيون والمحاسن: ٣١٧، س ٩}.

 

 

 

٤- الشيخ الطوسيّ رحمه الله؛:... شاهويه بن عبد اللّه الجلّاب، [قال‏]: كنت رويت عن أبي الحسن العسكريّ‏ عليه السلام في أبي جعفر ابنه روايات تدلّ عليه، فلمّا مضى أبو جعفر قلقت لذلك، وبقيت متحيّرا لاأتقدّم ولاأتأخّر....

{الغيبة: ١٢١، س ٥

يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم ٨٨٨}.

 

 

 

٥- الشيخ الطوسيّ رحمه الله؛:... أحمد بن عيسى العلويّ من ولد عليّ بن جعفر قال: دخلت على أبي الحسن‏ عليه السلام بصريا، فسلّمنا عليه، فإذا نحن بأبي جعفر وأبي محمّد قد دخلا، فقمنا إلى أبي جعفر لنسلّم عليـه،

فقال أبو الحسن‏ عليه السلام: ليس هذا صاحبكم، عليكم بصاحبكم؛ وأشار إلى أبي ‏محمّد عليه السلام.

{الغيبة: ١٢٠، س ١٢

يأتي الحديث بتمامه في ج ٢، رقم٥٩١ }.

 

 

 

(٦)- عليّ العلويّ العمريّ رحمه الله: محمّد، أبو جعفر رضي الله عنه[ابن الإمام الهادي عليه السلام]، أراد النهضة إلى الحجاز، فسافر في حياة أخيه‏{نقول: هذا ينافي ما في الأحاديث السابقة التي أوردناها عن المصادر الأُخر، لأنّ في جميعها: إنّ محمّد بن عليّ مات في حياة أبيه أبي الحسن الهادي‏ عليه السلام، فعلى هذا يحتمل أن يكون كلمة «أخيه» مصحّف «أبيه».} حتّى بلغ بلدا، وهي قرية فوق الموصل بسبعة فرسخ، فمات بالسواد وقبره هناك عليه مشهد وقد زرته.

{المجدي في الأنساب: ١٣٠، س ٩}.

 

 

 

أحوال ابنه جعفر الكذّاب:

٧- الحضينيّ رحمه الله؛: عن أحمد بن سعد الكوفيّ، وأحمد بن محمّد الحجليّ قال: دخلنا على سيّدنا أبي الحسن‏ عليه السلام في جماعة من أوليائه، وقد أظهرنا مسألة عن الحقّ من بعده، فإنّ بعضهم ذكروا ابنه جعفر مع سيّدنا أبي محمّد الحسن‏ عليه السلام....

وإيّاكم وجعفر، فإنّه عدّو لي ولو كان ابني، وهو عدوّ لأخيه الحسن وهو إمامه، وإنّ جعفر يدلّ من بعده على أُمّهات الأولاد فيسلّمهم إلى الطاغية، ويدّعى أنّه الحقّ وهو المعتدي جهلاً، ويله! من جرأته على اللّه فلا ينفعه نسبه منّي....

{الهداية الكبرى: ٣٢٠، س ٢ يأتي الحديث بتمامه في ج ٢، رقم٣٨٨ }.

 

 

 

٨- الحضينيّ رحمه الله؛: حدّثني أبو الحسين بن يحيى الخرقيّ،... وعبد الحميد بن محمّد السراج جميعا في مجالس شتّى، أنّهم حضروا وقت وفاة أبي الحسن ابن محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر الصادق صلـوات اللّـه عليهم، والصلاة بسرّ من رأى،... فلمّا خرج النعش... خرج أبو محمّد عليه السلام حافي القدم... وخرج جعفر أخوه خلف النعش بدراريع يسحب ذيولها معتمّ محتبك الأزرار، طلق الوجه على حمارٍ يماني يتقدّم النعش، فلمّا نظر إليه أهل الدولة وكبراء الناس، والشيعة، ورأوا زيّ أبي محمّد وفعله، ترجّل الناس... فأكثروا اللعن والسبّ لجعفر الكذّاب وركوبه وخلافه على أخيه....

{الهداية الكبرى: ٢٤٨، س ١٥

يأتي الحديث بتمامه في رقم ٥٣١}.

 

 

 

٩- الحضينيّ رحمه الله؛:محمّد بن عبد الحميد البزّاز،...والحسن بن مسعود{في مدينة المعاجز: الحسين.} الفزاريّ، قالوا جميعا:... إنّ سيّدنا أبا الحسن‏ عليه السلام كان يقول لهم: تجنّبوا ابني جعفر، أما إنّه [منّي‏] مثل حام من ‏نوح،....

{الهداية الكبرى: ٣٨١، س ١٨.

يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم١١٤٠ }.

 

 

 

(١٠)- الشيخ الصدوق رحمه الله؛: حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رضي الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّه؛ قال: حدّثنا جعفر بن محمّد بن الحسن بن الفرات قال: أخبرنا صالح بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن زياد، عن أُمّه فاطمة بنت محمّد بن الهيثم المعروف بابن سيابة، قالت: كنت فى دار أبي الحسن عليّ بن محمّد العسكريّ‏ عليهما السلام، في الوقت الذي ولد فيه جعفر، فرأيت أهل الدار قد سرّوا به، فصرت إلى أبي الحسن‏ عليه السلام فلم ‏أره ‏مسرورا بذلك.

فقلت له: يا سيّدي! مالي أراك غير مسرور بهذا المولود؟

فقال‏ عليه السلام: يهوّن عليك أمره فإنّه سيضلّ خلقا كثيرا.

{إكمال الدين وإتمام النعمة: ٣٢١، س ٧ عنه البحار: ٥٠/٢٣١، ح ٥.

كشف الغمّة: ٢/٣٨٥، س ٩ عنه البحار: ٥٠/١٧٥، ضمن ح ٥٥.

غيبة الطوسيّ: ١٣٦، س ١٣ عنه وعن الكشف والإكمال إثبات الهداة: ٣/٣٦٣، ح ١٦.

إثبات الوصيّة: ٢٣٩، س ٧.

عيون المعجزات: ١٣٥، س ١٢ عنه مدينة المعاجز: ٧/٤٦٠، ح ٢٤٦٥.

قطعة منه في (إخباره‏ عليه السلام بالوقائع الآتية)}.

 

 

 

(١١)- الشيخ الصدوق رحمه الله؛:... عن أبي خالد الكابليّ قال: دخلت على سيّدي عليّ بن الحسين زين العابدين عليهما السلام‏... قال: حدّثني أبي، عن أبيه‏ عليهما السلام أنّ رسول اللّه صلى الله عليه و آله وسلم قال: إذا ولد ابني جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين ابن عليّ بن أبي طالب: فسمّوه الصادق، فإنّ للخامس من ولده ولدا اسمه جعفر يدّعي الإمامة اجتراءً على اللّه وكذبا عليه فهو عند اللّه جعفر الكذّاب المفتري على اللّه عزّ وجلّ والمدّعي لما ليس له بأهل، المخالف على أبيه، والحاسد لأخيه، ذلك الذي يروم كشف ستر اللّه عند غيبة وليّ اللّه عزّ وجلّ.

ثمّ بكى عليّ بن الحسين‏ عليهما السلام بكاءً شديدا، ثمّ قال: كأنّي بجعفر الكذّاب وقد حمل طاغية زمانه على تفتيش أمر وليّ اللّه، والمغيب في حفظ اللّه، .

{إكمال الدين وإتمام النعمة: ٣١٩، ح ٢ عنه إثبات الهداة: ١/٢٧٥، ح ١٢٩.

قصص الأنبياء: ٣٦٥، ح ٤٣٨.

الإحتجاج: ٢/١٥٢، ح ١٨٨} والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

 

 

 

(١٢)- ابن عنبة رحمه الله؛: واسم أخيه [أي أبي محمّد العسكريّ‏ عليه السلام] أبو عبد اللّه جعفر الملقّب بالكذّاب، لادّعائه الإمامة بعد أخيه الحسن، ويُدعى «أبا كرين»، «أباالبنين» لأنّه أولد مائة وعشرين ولدا.

{عمدة الطالب: ١٨٠، س  ٣}.

 

 

 

(١٣)- عليّ العلويّ العمريّ رحمه الله: وشَرِهَ جعفر بن عليّ  إلى مال أخيه‏{شَرِهَ: على الطعام وغيره(شرها) من باب تعب حرص أشدّ الحرص.المصباح المنير: ١٢ (شره)} وحاله، فدفع أن يكون له ولد، وأعانه بعض الفراعنة على قبض جواري أخيه، وكان تحرم جعفر بن عليّ مشهورا معروفا.

وقيل: إنّه فارق ما كان عليه قبل الموت وتاب ورجع، فلمّا زعم أنّه لاولد لأخيه، وادّعى أنّ أخيه جعل الإمامة فيه، سمّي الكذّاب وهو معروف بذلك.

وقد حدّثني أبو عليّ ابن أخ اللين الموضح النسّابة الكوفيّ؛ وكان زيديّا شديد الانحراف عن مذهب الإماميّة، ثقة فيما يورد، ذكر عمّن رأى جعفر ابن عليّ يشرب الخمر ظاهرا وسئل عن إرث أخيه.

فقال: أنا أحقّ به، ولا أعرف لأخي ولدا.

ولشربه وحمل الشموع بين يديه في النهار، سمّي جعفر زقّ الخمر وبكرين، ثلاثة ألقاب.

{المجدي في الأنساب: ١٣٠، س .١٤}.

 

 

 

 

(د) - إخوته وأخواته وأعمامه وعمّاته‏ عليه السلام

وفيه ثلاثة أمور

الأوّل - أسماء إخوته وأخواته‏ عليه السلام:

(١)- الحضينيّ رحمه الله؛: وكان له [أي لأبي جعفر الجواد عليه السلام] من الولد: عليّ العسكريّ‏ عليه السلام وموسى، ومن البنات: خديجة وحليمة وأُمّ كلثوم.

{الهداية الكبرى: ٢٩٥، س١١}.

 

 

 

(٢)- الحضينيّ رحمه الله؛:... أحمد بن جعفر الطوسيّ، عن حكيمة ابنة محمّد ابن عليّ الرضا عليهما السلام....

{الهداية الكبرى: ٣٥٥، س ٢} والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

 

 

 

(٣)- الشيخ الصدوق رحمه الله؛:... حدّثنا أحمد بن إبراهيم قال: دخلت على حكيمة  بنت محمّد بن عليّ الرضا أُخت أبي الحسن العسكريّ: في سنة اثنتين وثمانين بالمدينة،....

{إكمال الدين وإتمام النعمة: ٥٠١، ح ٢٧ عنه البحار: ٥١/٣٦٣، ح ١١.

الهداية الكبرى: ٣٦٦، س ١٥، بتفاوت يسير.

غيبة الطوسيّ: ٢٣٠، ح ١٩٦ عنه إثبات الهداة: ٣/٥٠٦، ح ٣١٣} والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

 

 

 

(٤)- الشيخ المفيد رحمه الله؛: وخلّف [أبو جعفر الثاني عليه السلام] بعده من الولد عليّا عليه السلام ابنه الإمام من بعده؛ وموسى، وفاطمة، وأمامة ابنتيه.

ولم يخلف ذكرا غير من سمّيناه.

{الإرشاد: ٣٢٧، س ١ عنه أعيان الشيعة: ٢/٣٣، س ٩}.

 

 

 

)- أبو جعفر الطبريّ رحمه الله؛: ذكر ولده [أي أبي جعفر محمّد بن عليّ ابن موسى:]: أبو الحسن عليّ بن محمّد العسكريّ الإمام عليه السلام، وموسى.

ومن البنات: خديجة وحكيمة وأُمّ كلثوم.

{دلائل الإمامة: ٣٩٧، س١}.

 

 

 

(٦)- الطبرسيّ رحمه الله؛: وكان لأبي جعفر عليه السلام من الأولاد: عليّ الإمام‏ عليه السلام، وموسى، ولم يخلف ذكرا غيرهما.

ومن البنات: حكيمة، وخديجة، وأُمّ كلثوم.

ويقال: إنّ له من البنات غير من ذكرناه، فاطمة، وأمامة.

{تاج المواليد ضمن المجموعة النفيسة: ١٣٠، س٣}.

 

 

 

)- أبو عليّ الطبرسيّ رحمه الله؛: وخلّف [أبو جعفر الثاني‏ عليه السلام] من الولد ابنه عليّا الإمام عليه السلام، وموسى.

{في البحار: ومن البنات: حكيمة، خديجة، وأُمّ كلثوم.} (ويقال: و) فاطمة، وأمامة ابنتيه، ولم يخلّف غيرهم.

{إعلام الورى: ٢/١٠٦، س ٩ عنه البحار: ٥٠/١٣، ضمن ح ١٢}.

 

 

 

)- ابن شهر آشوب رحمه الله؛: قال ابن بابويه؛: وأولاده  [أي أبي جعفر الثاني عليه السلام] عليّ الإمام‏ عليه السلام، وموسى، وحكيمة، وخديجة، وأُمّ كلثوم.

وقال أبو عبد اللّه الحارثي: خلّف عليه السلام فاطمة، وأمامة فقط.

وقد كان زوّجه المأمون ابنته ولم يكن له عليه السلام منها ولد.

{المناقب: ٤/٣٨٠، س ١

عنه أعيان الشيعة: ٢/٣٣، س ١٠.

تاريخ قم: ٣٠١}.

 

 

 

(٩)- ابن شهر آشوب رحمه الله؛:...عن حكيمة بنت أبي الحسن القرشيّ... عن حكيمة بنت محمّد بن عليّ بن موسى التقيّ:....

{المناقب: ٤/٣٩٤، س ١٤} والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

 

 

 

(١٠)- الحافظ رجب البرسيّ رحمه الله؛: مارواه الحسن بن حمداني عن حكيمة بنت محمّد بن عليّ الجواد....

{مشارق أنوار اليقين: ١٠١، س ١٧} والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

 

 

 

(١١)- ابن عنبة رحمه الله؛: محمّد الجواد عليه السلام أعقب من رجلين هما عليّ الهادي‏ عليه السلام، وموسى المبرقع.

{عمدة الطالب: ١٧٩، س٧}.

 

 

 

(١٢)- حسن بن محمّد بن حسن القمّيّ رحمه الله؛: أولاد الجواد عليه السلام: عليّ العسكريّ‏ عليه السلام، وموسى، جدّ السادة الرضوية بقمّ.

وخديجة، وحكيمة، وأُمّ‏ كلثوم، وأُمّهم أُمّ ولد.

{تاريخ قم: ٢٠١}.

 

 

 

(١٣)- كبار المحدّثين والمؤرّخين رحمهم الله: ولد لمحمّد بن عليّ‏ عليهما السلام عليّ بن محمّد العسكريّ‏ عليهما السلام، وموسى، وأُمّ كلثوم.

{تاريخ أهل البيت: ١٠٠، س ٢}.

 

 

 

(١٤)- العلّامة الحلّي رحمه الله؛: وخلّف [الجواد عليه السلام] بعده من الولد عليّا ابنه الإمام من بعده، وموسى، وفاطمة، وأمامة ابنتيه، ولم يخلّف ذكرا غير من سمّيناه.

{المستجاد من كتاب الإرشاد: ٢٢٩، س٥}.

 

 

 

(١٥)- عبد اللّه الشبراويّ رحمه الله: ترك [أبو جعفر محمّد بن عليّ الثاني‏ عليهما السلام] ابنين وبنتين.

{الإتحاف بحبّ الأشراف: ٦٤ عنه إحقاق الحقّ: ١٩/٥٩٣، س ١٤}.

 

 

 

(١٦)- فاضل الصفويّ رحمه الله: بنات الإمام الجواد عليه السلام: زينب أُمّ محمّد، وميمونة، وخديجة، وحكيمة، وأُمّ كلثوم، أُمّهن أُمّ الولد.

{الشجرة الطيّبة: ٨ - ١١}.

 

 

 

(١٧)- ابن أبي الثلج البغداديّ رحمه الله: ولد لمحمّد بن عليّ عليهما السلام: عليّ بن محمّد العسكريّ، وموسى، وأُمّ كلثوم.

{تاريخ الأئمّة: ضمن المجموعة النفيسة: ٢١، س ٤}.

 

 

 

(١٨)- عليّ العلويّ العمريّ رحمه الله: فولّد الإمام التقيّ أبو جعفر محمّد بن عليّ بن موسى الكاظم: محمّدا، وعليّا، وموسى، والحسن، وحكيمة، وبريهة، وأمامة، وفاطمة.

{المجدي في الأنساب: ١٢٨، س  ١٥}.

 

 

 

(١٩)- فخر الرازيّ رحمه الله؛: وأمّا أبو جعفر التقيّ‏ عليه السلام، فله من الأبناء ثلاثة: أبوالحسن عليّ النقيّ‏ الإمام عليه السلام، وموسى، ويحيى، وولده بقمّ.

وله من البنات خمسة: فاطمة، وبهجت صاحبة الرواية، وبريهة، وحكيمة، وخديجة. لا عقب للبنات ولا ليحيى.

{الشجرة المباركة: ٧٨، س ٣}.

 

 

 

(٢٠)- سبط ابن الجوزيّ رحمه الله: وكان له [أي الجواد عليه السلام] أولاد، المشهور منهم عليّ (الإمام عليه السلام).

{تذكرة الخواصّ: ٣٢١، س ٢٢

عنه إحقاق الحقّ: ١٢/٤١٥، س ١١}.

 

 

 

(٢١)- الگنجيّ الشافعيّ رحمه الله: وخلّف [أبو جعفر محمّد الجواد عليه السلام] من الولد: الهادي عليّا عليه السلام.

{كفاية الطالب: ٤٥٨، س ٦

عنه إحقاق الحقّ: ٢/٤١٤، س ٦، بتفاوت}.

 

 

 

(٢٢)- ابن الصبّاغ رحمه الله: وخلّف [أبو جعفر الثاني‏ عليه السلام] من الولد، عليّا الإمام‏ عليه السلام، وموسى، وفاطمة، وأمامة؛ ابنين وابنتين.

{الفصول المهمّة: ٢٧٦، س ٥

عنه إحقاق الحقّ: ١٢/٤١٦.

نور الأبصار: ٣٣٠، س ٢٣

عنه إحقاق الحقّ: ٥٩٨/١٩}.

 

 

 

(٢٣)- ابن حجر الحيتميّ رحمه الله: وله [أي الجواد عليه السلام] ولدان ذكران وبنتان: أحدهما: موسى، وثانيهما: عليّ النقيّ‏ عليه السلام وهو وارث أبيه علما وكمالا وسخاءً.

{الصواعق المحرقة: ٢٠٦، س ٢٦

ينابيع المودّة: ٣/١٢٨، س ٣}.

 

 

 

(٢٤)- ابن حجر الحيتميّ رحمه الله: يقال: إنّه [أي أبا جعفر الثاني عليه السلام] سمّ أيضا عن ذكرين وبنتين، أجلّهم عليّ العسكريّ.

{الصواعق المحرقة: ٢٠٦، س ٢٨

عنه إحقاق الحقّ: ١٢/٤١٧، س ٣}.

 

 

 

(٢٥)- القندوزيّ الحنفيّ رحمه الله: والعقب من ولده‏[أي أبي جعفر الثاني‏ عليه السلام] في رجلين: عليّ الهادي‏ عليه السلام، وموسى المبرقع، فأولاد موسى بالريّ وقمّ وماقاربهما.

وسائر أولاده الحسن وحكيمة وأمامة وفاطمة رضي اللّه عنهم.

{ينابيع المودّة: ٣/١٦٩، س ٦ عنه إحقاق الحقّ: ١٢/٤١٧، س١٤ }.

 

 

 

(٢٦)- القندوزيّ الحنفيّ رحمه الله:...موسى بن محمّد بن القاسم بن حمزة بن موسى الكاظم (رضي اللّه عنهم) قال: حدّثتني حكيمة بنت الإمام محمّد التقيّ الجواد عليه السلام....

{ينابيع المودّة: ٣/٣٠١، س ٤} والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

 

 

 

الثاني - أحوال إخوته وأخواته‏ عليه السلام:

موسى المبرقع:

١- محمّد بن يعقوب الكلينيّ رحمه الله؛:... أبو الطيّب المثنّى يعقوب بن ياسر قال: كان المتوكّل يقول: ويحكم! قد أعياني أمر ابن الرضا، أبى أن يشرب معي، أو ينادمني، أو أجد منه فرصة في هذا، فقالوا له: فإن لم تجد منه، فهذا أخوه موسى قصّاف عزّاف يأكل ويشرب ويتعشّق قال: ابعثوا إليه فجيئوا به حتّى نموّه به على الناس، ونقول: ابن الرضا.

فكتب إليه وأُشخص مكرما، وتلقّاه جميع بني هاشم والقوّاد والناس على أنّه إذا وافى أقطعه قطيعة وبنى له فيها، وحوّل الخمّارين والقيان إليه، ووصله وبرّه، وجعل له منزلاً سريّا حتّى يزوره هو فيه.... فأقام ثلاث سنين يبكّر كلّ يوم، فيقال له: قد تشاغل اليوم، فَرُحْ؛ فيروح، فيقال: قد سكر، فبكّر؛ فيبكّر، فيقال: شرب دواء....

{الكافي: ١/٥٠٢، ح ٨

يأتي الحديث بتمامه في رقم ٥٠٨}.

 

 

 

(٢)- الشيخ المفيد رحمه الله؛: ثبتت الإماميّة القائلون بإمامة أبي جعفر عليه السلام بأسرها على القول بإمامة أبي الحسن عليّ بن محمّد من بعد أبيه. إلّا فرقة قليلة العدد شذّوا عن جماعتهم فقالوا بإمامة موسى بن محمّد أخي أبي الحسن عليّ بن محمّد.

{الفصول المختاره من العيون والمحاسن: ٣١٧، س ١}.

 

 

 

٢- الشيخ المفيد رحمه الله؛:... موسى بن محمّد بن عليّ بن موسى، سأله ببغداد في دار الفطن قال: قال موسى: كتب إليّ يحيى بن أكثم يسألني عن عشر مسائل، أو تسعة، فدخلت على أخي عليه السلام فقلت له: جعلت فداك، إنّ  ابن أكثم كتب إليّ يسألني عن مسائل أفتيه فيها، فضحك ثمّ قال: فهل أفتيته؟ قلت: لا!...فقال عليه السلام: اكتب. قلت: وما أكتب؟ قال: اكتب: بسم اللّه الرحمن الرحيم،....

{الإختصاص: ٩١، س ٨

يأتي الحديث بتمامه في ج ٣، رقم١٠١٠ }.

 

 

 

٣- الحسين بن عبد الوهّاب رحمه الله؛:... محمّد بن عيسى، عن أبيه: إنّ أباجعفر عليه السلام لمّا أراد الخروج من المدينة إلى العراق... ثمّ التفت إلى موسى ابنه، فقال: ما تحبّ أنت؟ فقال: فرس. فقال [أبو جعفر عليه السلام]:... أشبه هذا أُمّه.

{عيون المعجزات: ١٣٣، س ٤

يأتي الحديث بتمامه في رقم ٣١٦}.

 

 

 

(٤)- ابن عنبة رحمه الله؛: وأمّا موسى المبرقع، ابن محمّد الجواد، ابن عليّ الرضا، ابن موسى الكاظم: وهو لأُمّ ولد مات بقمّ، وقبره بها،....

{عمدة الطالب: ١٨٢، س ٢ عنه البحار: ٥٠/١٦٠، س ٥ و١٥، ح ٢٠}.

 

 

 

)- العلّامة المجلسيّ رحمه الله؛: قال الحسن بن عليّ القمّيّ في ترجمة تاريخ قمّ‏، نقلاً عن الرضائيّة للحسين بن محمّد بن نصر: أوّل من انتقل من الكوفة إلى قمّ من السادات الرضويّة كان أبا جعفر موسى بن محمّد بن عليّ الرضا: في سنة ستّ وخمسين ومائتين وكان يسدل على وجهه برقعا دائما فأرسلت إليه العرب أن أخرج من مدينتنا وجوارنا.

فرفع البرقع عن وجهه فلم يعرفوه فانتقل عنهم إلى كاشان فأكرمه أحمد ابن عبد العزيز بن دلف العجليّ فرحّب به، وألبسه خلاعا فاخرة، وأفراسا جيادا ووظّفه في كلّ سنة ألف مثقال من الذهب وفرسا مسرجا.

فدخل قمّ بعد خروج موسى منه أبو الصديم الحسين بن عليّ بن آدم ورجل آخر من رؤساء العرب وأنبأهم على إخراجه فأرسلوا رؤساء العرب لطلب موسى وردّوه إلى قمّ واعتذروا منه وأكرموه واشتروا من مالهم له دارا ووهبوا له سهاما من قرى هنبرد واندريقان وكارجة وأعطوه عشرين ألف درهم واشترى ضياعا كثيرة.

فأتته أخواته زينب، وأُمّ محمّد، وميمونة بنات الجواد عليه السلام ونزلن عنده، فلمّا مِتن دُفنّ عند فاطمة بنت‏ موسى عليهما السلام وأقام موسى بقمّ حتّى مات ليلة الأربعاء لثمان ليال بقين من ربيع الآخر سنة ستّ وتسعين ومائتين، ودفن في داره وهو المشهد المعروف اليوم.

{البحار: ٥٠/١٦٠، س  ٧}.

 

 

 

(٦)- المامقانيّ رحمه الله؛: موسى بن محمّد أخو أبي الحسن الهادي عليه السلام، قد روي في باب ميراث الخنثى من التهذيب عن الحسن بن عليّ بن كيسان عنه، عن أبي الحسن الثالث‏ عليه السلام.

{تنقيح المقال: ٣/٢٥٩، رقم ١٢٢٨٢}.

 

 

أُخته حكيمة:

١- الشيخ الصدوق رحمه الله؛:... بشر بن سليمان النخّاس من ولد أبي أيّوب الأنصاري، أحد موالي أبي الحسن وأبي محمّد عليهما السلام وجارهما بسرّ من رأى... قالت:... أنا مليكة بنت يشوعا بن قيصر ملك الروم، وأُمّي من ولد الحواريّين، تنسب إلى وصيّ المسيح شمعون،....

فقال أبو الحسن‏ عليه السلام: يا كافور! ادع لي أُختي حكيمة، فلمّا دخلت عليه قال عليه السلام لها: هاهيه، فاعتنقتها طويلاً، وسرّت بها كثيرا.

فقال لها مولانا: يا بنت رسول اللّه! أخرجيها إلى منزلك، وعلّميها الفرائض والسنن، فإنّها زوجة أبي محمّد، وأُمّ القائم‏ عليه السلام.

{إكمال الدين وإتمام النعمة: ٤١٧، ح ١

يأتي الحديث بتمامه في ج ٢، رقم ٥٩٤}.

 

 

 

الثالث - أحوال أعمامه وعمّاته عليه السلام:

عمّ أبيه عليه السلام زيد بن موسى بن جعفر:

١- أبو عليّ الطبرسيّ رحمه الله؛:... سعيد بن سهلويه قال: رفع زيد بن موسى إلى عمر بن الفرج مرارا يسأله أن يقدّمه على ابن أخيه، ويقول: إنّه حدث، وأنا عمّ أبيه.

فقال عمر ذلك لأبي الحسن عليه السلام، فقال: افعل واحدة اقعدني غدا قبله، ثمّ انظر. فلمّا كان من الغد أحضر عمر أبا الحسن‏ عليه السلام، فجلس في صدر المجلس، ثمّ أذن لزيد بن موسى، فدخل فجلس بين يدي أبي الحسن عليه السلام. فلمّا كان يوم الخميس، أذن لزيد بن موسى قبله، فجلس في صدر المجلس ثمّ أذن لأبي الحسن عليه السلام فدخل، فلمّا رآه زيد قام من مجلسه، وأقعده في مجلسه وجلس بين يديه.

{إعلام الورى: ٢/١٢٥، س ٣

يأتي الحديث بتمامه في رقم ٤٩٩}.

 

 

 

٢- ابن حمزة الطوسيّ رحمه الله؛: عن الطيّب بن محمّد بن الحسن بن شمّون قال:... فخرج [أبو الحسن الهادي‏ عليه السلام] في يوم صائف شديد الحرّ... وهو عليه السلام معقود ذنب الدابّة بسرج جلود طويل، وعليه ممطر وبرنس.

فقال زيد بن موسى بن جعفر لجماعة آل أبي طالب: انظروا إلى هذا الرجل.... قال: فساروا جميعا، فما جاوزوا الجسر ولا خرجوا عنه حتّى تغيّمت السماء وأرخت عزاليها كأفواه القرب.... فدنا منه زيد بن موسى بن جعفر، وقال: يا سيّدي! أنت قد علمت أنّ السماء قد تمطر فهلّا أعلمتنا فقد هلكنا وعطبنا.

{الثاقب في المناقب: ٥٤٠، ح ٤٨١

يأتي الحديث بتمامه في رقم ٣٢٤}.

 

 

عمّه الرضاعيّ‏ عليه السلام:

١- المسعوديّ رحمه الله؛:... الحسين بن قارون، عن رجل ذكر: أنّه كان رضيع أبي جعفر عليه السلام....

{إثبات الوصيّة: ٢٢٩، س ١٠

يأتي الحديث بتمامه في رقم ٣٦٠}.

 

 

 

عمّة أبيه عليه السلام:

١- المسعوديّ رحمه الله؛:... الحسن بن عليّ الوشّاء قال: حدّثتني أُمّ محمّد مولاة أبي الحسن الرضا عليه السلام، قالت: جاء أبو الحسن‏ عليه السلام وقد ذعر حتّى جلس في حجر أُمّ أبيها بنت موسى عمّة أبيه....

{إثبات الوصيّة: ٢٣٠، س ٢

يأتي الحديث بتمامه في رقم ٣٦١}.

 

  

الفصل الخامس: سنّه ومدّة إمامته وإقامته‏ عليه السلام

بسرّ من رأى‏

وفيه تسعة موضوعات‏

(أ) - مدّة عمره مع أبيه‏ عليهما السلام

(١) - الحضينيّ رحمه الله؛: كان عمره [أي عليّ بن محمّد الهادي عليهما السلام] مع أبيه ستّ سنين وسبعة أشهر.

{الهداية الكبرى: ٣١٣، س ٥ }.

 

 

 

(٢)- أبو جعفر الطبريّ رحمه الله؛: وكان مقامه عليه السلام مع أبيه ستّ سنين وخمسة أشهر.

{دلائل الإمامة: ٤٠٩، س٥ }.

 

 

 

(٣)- الطبرسيّ رحمه الله؛: عاش‏ عليه السلام مع أبيه أبي جعفر عليه السلام ثماني سنين.

{تاج المواليد ضمن المجموعة النفيسة: ١٣١، س ٨}.

 

 

 

(ب)- سنّه‏ عليه السلام حين إمامته

(١)- المسعوديّ رحمه الله؛: وقام أبو الحسن بأمر اللّه جلّ وعلا في سنةعشرين ومائتين، وله ستّ سنين وشهور في مثل سنّ أبيه عليهما السلام بعد أن ملك المعتصم بسنتين.

{إثبات الوصيّة: ٢٣٠، س ٩}.

 

 

 

٢- المسعوديّ رحمه الله؛:... محمّد بن إسماعيل بن بزيع قال: قال لي أبوجعفر عليه السلام: يفضي هذا الأمر إلى أبي الحسن وهو ابن سبع سنين....

{إثبات الوصيّة: ٢٢٨، س ٢٢.

يأتي الحديث بتمامه في رقم ٢٤٨}.

 

 

 

٣- المسعوديّ رحمه الله؛:... عن الحسن بن عليّ الوشّاء قال: حدّثتني  أُمّ محمّد مولاة أبي الحسن الرضا، قالت: جاء أبو الحسن‏ عليه السلام وقد ذعر حتّى جلس في حجر أُمّ أبيها بنت موسى عمّة أبيه، فقالت له: مالك؟

{في عيون المعجزات: أُمّ موسى وعمّة أبيه.} فقال لها: مات أبي واللّه الساعة. فقالت: لا تقل هذا!

فقال: هو واللّه كما أقول لك.

فكتبنا الوقت واليوم، فجاءت وفاته، وكان كما قال‏ عليه السلام.

وقام أبو الحسن بأمر اللّه جلّ وعلا في سنة عشرين ومائتين، وله ستّ سنين وشهور في مثل سنّ أبيه عليهما السلام بعد أن ملك المعتصم بسنتين.

{إثبات الوصيّة: ٢٣٠، س ٢.

عيون المعجزات: ١٣٣، س ١٢، قطعة منه، بتفاوت. عنه البحار: ٥٠/١٥، ح ٢١، بتفاوت يسير.

كشف الغمّة: ٢/٣٨٤، س ١٧ عنه وعن الدلائل، إثبات الهداة: ٣/٣٨١، ح ٥١.

دلائل الإمامة: ٤١٣، ح ٣٧٤، روى محمّد بن جعفر الملّقب بسجّادة، عن الحسن بن عليّ الوشّاء، بتفاوت. عنه مدينة المعاجز: ٧/٤٤٣، ح ٢٤٤٥.

قطعة منه في (أحوال عمّة أبيه عليه السلام) و(سنّه حين إمامته‏ عليه السلام) و(ملاطفة عمّة أبيه له‏ عليه السلام في الطفولة)}.

 

 

 

(ج)- سنّه‏ عليه السلام حين موت المعتصم

(١)- المسعوديّ رحمه الله؛: وفي سبع سنين من إمامته، مات المعتصم في سنة سبع وعشرين ومائتين، ولأبي الحسن‏ عليه السلام أربع عشرة سنة.

{إثبات الوصيّة: ٢٣١، س ١٥}.

 

 

 

(د)- سنّه حين ولادة ابنه أبي محمّد عليهما السلام

(٢)- المسعوديّ رحمه الله؛: وولد [أبو محمّد عليه السلام] في سنة إحدى وثلاثين ومائتين من الهجرة وسنّ أبي الحسن‏ عليه السلام في ذلك الوقت ستّة عشرة سنة وشهورا.

{إثبات الوصيّة: ٢٤٤، س ٩}.

 

 

 

(ه')- سنّ إمامته عليه السلام حين موت الواثق

(١)- المسعوديّ رحمه الله؛: ومضى الواثق في اثنتين وثلاثين ومائتين، في اثنتي عشرة سنة من إمامة أبي الحسن عليه السلام.

{إثبات الوصيّة:٢٣١، س ١٦}.

 

 

 

الصفحة السابقة

الفهرست

الصفحة التالية